التقنيات التربوية" تختتم زيارة لغزة لتوحيد الرؤى المشتركة

تابعنا على:   14:55 2017-11-29

أمد / غزة: اختتم وفد الإدارة العامة للتقنيات التربوية وتكنولوجيا المعلومات زيارة للمحافظات الجنوبية للاطلاع على الاحتياجات والخطط وآليات تنفيذها، حيث تضمنت الزيارة سلسلة من اللقاءات والاجتماعات ومناقشة  آليات العمل المستقبلية، كما تم اللقاء بمجموعة من رؤساء أقسام التقنيات التربوية وتكنولوجيا المعلومات ومشرفي الحاسوب.

وضم الوفد كل من مدير عام للتقنيات التربوية وتكنولوجيا المعلومات م. طالب الحاج، ورئيس قسم الانترنت والمعلوماتية محمد الوريدات، ورئيس قسم البرامج التعليمية محمد الخطيب.

وخلال الاجتماعات واللقاءات، أكد الحاج أهمية بحث الرؤى والأفكار المتعلقة بالموقع الاكتروني، وتوحيد المنبر الإلكتروني للوزارة، متطرقاً لمعارض العلوم والمسابقات العلمية التي تنفذها الإدارة والتي كان لها صدً كبيراً من حيث الإنجازات والتفوقات.

بدوره، قدَّم وريدات منسق مسابقة معرض فلسطين للعلوم والتكنولوجيا، عرضاً للأفكار التي تعتبر نافذة طلبة فلسطين نحو العالمية من خلال معرض إنتل الدولي للعلوم والهندسة، وتضمن العرض نبذة عن المعرض وتاريخه، وقوانينه، والإنجازات التي تحققت من خلاله، والأجندة المرتبطة بالمسابقات العالمية.

وفي هذا الإطار، تم التباحث حول تكليف منسقي المعرض في كل مديرية من أجل التنسيق المستقبلي لعرض هذه التجربة في مديريات ومدارس المحافظات الجنوبية لضمان إيصال فكرة المعرض والبحث العلمي لجميع المعنيين، بالإضافة إلى مخاطبة مديري التربية فيها لتكليف منسقين عن كل مديرية من أجل تعميم التجربة وتسهيلاً للزيارات الميدانية المستقبلية لفرق المعارض والمسابقات لطلبة هناك.

من جانبه، عرض الخطيب فكرة المسابقات الطلابية في البرمجة، مطلعاً المجتعين عن استعداد الإدارة  العامة لتنظيم مسابقة برعاية الوزارة مستهدفة لطلبة المدارس بالتعاون مع الجامعات الفلسطينية المحلية وجهات إقليمية ودولية، إذ ستكون الأولى من نوعها.

وكان تطبيقات الهاتف المحمول الذكية موضع نقاش، إذ استعرض الحاج فكرة البدء في إطلاق مسابقات لبرمجة التطبيقات الذكية Mobile Apps، مؤكداً على أهمية رفد الطالب الفلسطيني بعديد المعارف والمهارات المطلوبة لما يحتويه هذا المجال، بوصفه بوابة المستقبل الرقمي القادم.

كما عرض الوفد تجربة الوزارة بمشروع الرقمنة الذي نفذته في عدة مدارس بالضفة الغربية، والتجهيزات التي قدمتها للمدارس كعينة أساسية مكونة من 55 مدرسة، مؤكداً على توجهات الوزارة من أجل تعميم التجربة في لتعم كافة أرجاء الوطن.

وفي الختام، تم الاتفاق على أهمية توحيد البيانات من خلال لجنة يتم تشكيلها للاطلاع على البرامج والأنظمة المعمول بها مع التأكيد على تطبيق قرارات ورؤية الوزارة على وضع الآليات والخطط اللازمة لعملية التوحيد.

اخر الأخبار