الشعبية تطالب قيادة السلطة بقطع نهج التسوية

تابعنا على:   12:16 2017-11-29

أمد/ غزة: طالبت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين اليوم الأربعاء "القيادة المتنفذة" في منظمة التحرير والسلطة الفلسطينية بضرورة "مراجعة خياراتها على قاعدة القطع مع نهج التسوية وما ترتب عليه من اتفاقات".

وقالت الجبهة في بيان بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني إن مسار التسوية "أدى إلى مخاطر جدية لا تزال تنتصب أمام القضية والحقوق الفلسطينية، خاصة في ظل ما يجري من حديث عن ما يسمى بصفقة القرن أو الحل الإقليمي".

وأضافت "نذكر من لم تكفه السنوات الطويلة السابقة من المراهنة على خيار المفاوضات، وما ألحقته من خسائر ونتائج كارثية على الشعب الفلسطيني وقضيته ونضاله، بأن الاحتلال لا يزال يُمعن في جرائمه وانتهاكه للمواثيق والقوانين الدولية وهو لا يرى فيما يسمى بالسلام إلا ما يخدم أهدافه ومخططاته وأطماعه في كل الأرض الفلسطينية".

وحثت الجبهة الشعبية على "البناء على نتائج الحوار الأخير في القاهرة وبيانه الختامي، بما يؤسس لإنهاء الانقسام وطي صفحته بشكل كامل، والتوجه نحو بناء الوحدة الوطنية الفلسطينية التعددية، التي تتأسس على رؤية وطنية واستراتيجية شاملة، تحمي شعبنا وحقوقه وقضيته من كل مخاطر التبديد والتصفية".

وأعربت الجبهة عن تطلعها من الشعوب والحكومات والمؤسسات التي تدعم الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني بتنظيم وتطوير وتوسيع وتصعيد فعالياتها التضامنية، لخلق رأي عام دولي ضاغط على العدو الاحتلال وحلفائه.

وأكدت على أهمية "تفعيل سلاح المقاطعة السياسية والاقتصادية والثقافية والأكاديمية، على طريق عزل دولة الاحتلال ومحاصرتها على الصعيدين الدولي والإقليمي، وفي ذات الوقت، استمرار مساندة نضال وكفاح الشعب الفلسطيني وحقوقه وأهدافه وآماله المشروعة في الحرية والعودة والاستقلال".