كنفاني: هدف حماس وفتح من التوافق متضارب ومختلف.. وطرح ملف المقاومة مرفوض لدى حماس

تابعنا على:   01:08 2017-11-29

أمد/ القاهرة: قال النائب الفلسطيني السابق مروان كنفاني، مستشار الرئيس الشهيد ياسر عرفات, أن مصر تلعب دور كبير في موضوع فلسطين والفلسطينيين منذ زمن طويل, لافتاً " عام 1948 تم انشاء حكومة عموم فلسطين, بدفع من مصر, هنا كان التدخل المصري المنفرد في الشأن الفلسطيني".

واضاف كنفاني في لقاءه على فضائية المصرية, في برنامج وطني الأكبر, أمس الاثنين " في عام 1964 , اقترح الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر, انشاء منظمة التحرير الفلسطيني, وفي اول ظهور المنظمة ظهرت حركة فتح, والتي عارضت بدورها منظمة التحرير, لكن في عام 1968 قام الرئيس عبد الناصر باقناع الشهيد ياسر عرفات في الدخول بمنظمة التحرير ورئاستها, وابتدأ عهد منظمة التحرير القوي".

وتابع " ظهور حماس عام 1987 كان عادياً, وعندما ازادت قوتها بتحالفاتها العربية وازداد قبولها الشعبي, اصبحت تنظيماً قوي ذو رأي واضح معارض لرأي حركة فتح, وابتدأت بعد ان قامت إسرائيل بضرب السلطة الوطنية الفلسطينية في الانتفاضة ضرباً مبرحاً, حيث اصبحت قوة موازية لحركة فتح".

وقال كنفاني :" عام 2005 دعت مصر إلى مؤتمر لتمهيد الأجواء لإجراء انتخابات فلسطيني, ومصر لم تفرض شيء ولم تقترح شيء ولم تتكلم عن شيء, ويقومون باتمام دورهم بسكون تام", لافتاً " اٌرغم الرئيس محمود عباس عام 2005 بضغط عالمي وعربي للمشاركة في المؤتمر, الذي كان مؤتمر لافساح الطريق امام حركة حماس للدخول في المجلس التشريعي الفلسطيني".

وتابع " هدف حماس وفتح من التوافق مختلف ومتضارب, حماس تريد حل لمشاكلها الاقتصادية والموظفين والحياة الصعبة التي وصلت لها غزة, وفتح تنظر إلى اتفاق يصل إلى القوة السياسية التي ستضاف إلى منظمة التحرير الفلسطينية فيما هو متوقع من مفاوضات قادمة".

اخر الأخبار