قذاف الدم: أعضاء مجلس الأمن الدولى سبب بلاء ليبيا وعليهم الاعتذار

تابعنا على:   00:22 2017-11-29

أمد/ القاهرة: وصف المسؤول السياسى لجبهة النضال الوطنى الليبية أحمد قذاف الدم الدول المشتركة في جلسة مجلس الأمن حول ليبيا، مساء اليوم الثلاثاء، مؤكدا انهم سبب البلاء الذى تعانى منه ليبيا، مضيفا: "ان الذين يتناوحون هذا المساء في مجلس الأمن.. هم سبب البلاء الذي تعاني منه ليبيا اليوم..وكان ينبغي عليهم أن يعتذروا لأفريقيا..وللشعب الليبي أولاً ..قبل كل هذا الجدل العقيم...ولذلك تريدون قتل الحلم ولن يجدي ذلك نفعا".

ودعا قذاف الدم فى بيان نشره على صفحته الرسمية علي موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" تلك الدول لتقديم اعتذار لانهم اتخذوا قرارا وصفا ب"غير مسؤول" في 2011 دون أن يكلفوا أنفسكم إرسال لجنة تقصي حقائق لمعرفة حقيقة ما يجري وتسارعوا في طلب رحيل القذافي، مشيرا لتصريحات وزير الخارجية البريطاني وقتها بأن القذافي غادر إلي فنزويلا، مؤكدا مشاركة الةزير البريطاني في الحرب النفسية علي الشعب الليبى.

وأضاف قذام الدم: "أنتم من أرسل المظليين " الدبلوماسيين " فوق بنغازي لقتل المتظاهرين .. وأنتم من أرسل الصهيوني "برنار ليفي " ليغري الأغبياء بالدعم "الخيانه الوطنيه " وأنتم من رفضتم كل ما طرحناه حول الحلول السلميه .. وترك الأمر لقرار الليبيين الذي أختطف منهم مع أول هجوم جري الساعه الرابعه فوق تخوم بنغازي .. وقبل قرار مجلس الأمن .. أنتم من حرك الأساطيل التي دمرت القوات البرية والبحريه والجويه والدفاع الجوي والمطارات المدنيه والموانيء البحريه ..ولم تنجو منكم حتي صوامع الغلال ..والمساجد .. وقتلتم عشرات الآلاف من الأطفال والنساء".

وأوضح قذاف الدم ان صواريخ تلك الدول هي التي نصبت ما وصفها بالحكومات العميلة والجواسيس لتدمير ما تبقي وطائراتهم هي التي كانت تشكل غطاء لكل المرتزقة والمتطرفين وتصب حممها فوق تراب الوطن  علي جيش ليبيا الباسل وقوات تلك الدول دربت المرتزقة وأدار غرف العمليات.

وتابع قذاف الدم : كيف لأفريقيا أن تصدق دموع التمسايح مره أخري هذا المساء...ولعل الرد جاء لكم من طلاب جامعة واغادوغو الذين واجهوا الرئيس الفرنسي ماكرون حول جريمة فرنسا في ليبيا.

واختتم قذاف الدم بيانه بالقول : تحية لهم ولملوك وقبائل أفريقيا التي أسرعت بقطع الطريق علي طبخه أخري تعد الأن لتدخل جديد وحجج جديده .. وأعنت أن مسئولية ليبيا هي مسئولية قمه أفريقيه عاجله.. لمعالجة الموقف وفقاً لميثاق الإتحاد الإفريقي وهذا ما ندعو إليه اليوم ما عليكم الأن إلا أن تعتذروا .. " وتكفوا أذاكم عنا "من بغداد إلي طنجه مروراً بكل محطات الدمار التي كنتم سبباً فيها .. أو غطاء لها.

اخر الأخبار