حماس : نرفض الزيارات البروتوكولية ولن نقبل بتحويل المصالحة لورقة ضغط من أجل تحسين المفاوضات

تابعنا على:   17:04 2014-04-02

أمد/ غزة : قال المتحدث باسم (حماس) فوزي برهوم إن حركته لا تريد زيارات بروتوكولية من قبل قيادات حركة فتح، وإنما ترغب بتوفر إرادة حقيقية لإنهاء الانقسام وإتمام المصالحة.

وأضاف برهوم في تصريح لوكالة "صفا" المقربة من حركة حماس  الأربعاء أن المصالحة يجب أن تأتي في إطار الإرادة والقدرة وترتيب البيت الداخلي الفلسطيني في مواجهة كافة التحديات.

وعبر عن رفض حركته لأن تستخدم ورقة المصالحة كردات فعل أو لتحسين شروط التفاوض مع الاحتلال، أو التلويح بها كورقة ضغط في حال تعثر المفاوضات.

ونفى علم حركته أو الاتصال بها من أجل ترتيب زيارة لوفد من قيادات فتح والفصائل بالضفة إلى غزة الأسبوع المقبل لمواصلة جهود إنجاز المصالحة، مضيفا "لا حاجة لزيارات بروتوكولية، وإنما نحتاج إلى إرادة حقيقية لإتمام المصالحة".

وكان أمين عام حزب الشعب الفلسطيني بسام الصالحي صرَّح إن وفدا مكلفا من الرئاسة الفلسطينية يضم خمسة أعضاء سيصل غالبا الأسبوع المقبل إلى قطاع غزة للقاء مسؤولين في حركة حماس والفصائل الفلسطينية، بهدف البحث في آليات تنفيذ بنود المصالحة التي تم التوافق عليها مسبقا.

وشدد برهوم على أن تحقيق المصالحة الفلسطينية مطلب وطني ومهمة جدا لشعبنا ويجب توحيد كافة الجهود لإنجازها بشكل حقيقي، معتبرا أن الرئيس محمود عباس وحركة فتح لا يمتلكان القدرة ولا الإرادة لتحقيقها في الوقت الراهن.

واستدل على ذلك بتصاعد الاعتقالات والانتهاكات بحق أنصار وقيادات حماس في الضفة الغربية على يد الاجهزة الأمنية الفلسطينية، معتبرا أن الاعتقالات والملاحقات والمحاكمات التي تجري هناك تسمم الأجواء ولا تعكس رغبة حقيقية تجاه المصالحة.

اخر الأخبار