رئيس البرلمان العربي يطالب المجتمع الدولي بالزام إسرائيل إنهاء احتلالها

تابعنا على:   20:51 2017-11-28

أمد/ القاهرة:  طالب رئيس البرلمان العربي مشعل السلمي، المجتمع الدولي، بتحمل مسؤولياته والضغط على إسرائيل للالتزام بقرارات الأمم المتحدة، وإنهاء احتلالها للأراضي العربية، وقبولها مبادرة السلام العربية، ليتمكن الشعب الفلسطيني من إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، من أجل أن يعم السلام في منطقة الشرق الأوسط والعالم أجمع.

وشدد رئيس البرلمان العربي، في رسالتيه، إلى الأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس الاتحاد البرلماني الدولي،  لمناسبة إحياء اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي يصادف يوم غد الأربعاء، على أن دولة الاحتلال إسرائيل لاتزال مستمرة في سياسة الغطرسة وتحدي المجتمع الدولي، من خلال ممارسات الترهيب والتهجير والقتل والتطهير العرقي بحق الشعب الفلسطيني، والاستيلاء على ممتلكاته واحتلال أراضيه، وحرمانه من ممارسة حقه في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة، ضاربةً بعرض الحائط كل قرارات الشرعية الدولية.

واستنكر تجاوزات دولة الاحتلال إسرائيل، مشيرا إلى أنها تنتهك بشكل صارخ ميثاق الأمم المتحدة والاتفاقيات والمعاهدات والمبادئ الدولية وتمارس جرائمها على مرأى ومسمع المجتمع الدولي، وأنشأت جدار الفصل العنصري المخالف لقواعد القانون الدولي الإنساني، الذي يمثل تحدياً حقيقياً لحكم محكمة العدل الدولية والجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأكد السلمي، تضامن البرلمان العربي الكامل مع الشعب الفلسطيني، في سبيل نضاله المشروع من أجل نيل حريته واستقلاله وتقرير مصيره، وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها مدينة القدس، واتخاذ الخطوات العملية التي تضع الأمم المتحدة بكافة مؤسساتها، سيما الجمعية العامة ومجلس الأمن الدولي، أمام مسؤولياتهم الحقيقية، بتمكين الشعب الفلسطيني من حقه في إقامة دولته الوطنية وعاصمتها مدينة القدس وفق قرارات الشرعية الدولية، مُشدداً على مواصلة جهود البرلمان العربي من خلال لجنة فلسطين التي يترأسها، نُصرة لقضية العرب الأولى فلسطين.

ودعا رئيس البرلمان العربي البرلمانات الإقليمية، والمجالس والبرلمانات الوطنية العربية والدولية إلى مزيد من التنسيق والتعاون والتضامن، لمساندة قضية الشعب الفلسطيني في الحصول على الاعتراف بدولته، وإجبار الدولة القائمة بالاحتلال إسرائيل على الانصياع لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية وإنهاء احتلال الأراضي العربية، وإعلان فلسطين دولة مستقلة ذات سيادة وعاصمتها مدينة القدس.