"الفاينانشيال تايمز": خلافات في قلب الحكومة البريطانية بسبب قرار كاميرون بخصوص الاخوان

تابعنا على:   08:38 2014-04-02

أمد/ لندن: كشفت صحيفة "الفاينانشيال تايمز" البريطانية، عن وجود خلافات في قلب الحكومة البريطانية؛ بسبب قرار ديفيد كاميرون رئيس الوزراء البريطاني بالتحقيق في أنشطة الإخوان في بريطانيا.
وأشارت إلى أن المسئولين في "وايت هول"، مقر الحكومة البريطانية، متخوفون من أن التحقيق في أنشطة الإخوان قد يسفر عنه المساعدة في تحول جماعة معتدلة إلى إرهابية، وتساءلوا في الوقت نفسه عن دور ضغوط دول الخليج في اتخاذ "دواننج ستريت" لهذا القرار.
وذكرت الصحيفة، أن حظوظ جماعة الإخوان انحدرت بشكل حاد بعد عزل رئيسهم السابق محمد مرسي - على حد تعبيرها -.
وأضافت أن السعودية والإمارات، وهما اثنتان من أقوى حلفاء بريطانيا في الشرق الأوسط، قاما بحظر الجماعة، وأن السعوديين اتبعوا النموذج المصري في حظر الإخوان في التوقيت ذاته.
ونقلت الصحيفة عن مسئولين حكوميين قولهم: إن وزارة الخارجية البريطانية أعربت عن قلقها من أن التحقيق سوف يحول جماعة معتدلة إلى استخدام العنف.
وأشار مسئول بريطاني آخر، إلى أن "بريطانيا تتعرض لضغط هائل، مثل الولايات المتحدة، من قبل السعوديين الذين يطالبونهما بفعل شيء حيال الإخوان، حيث صنفوا الجماعة على أنها منظمة إرهابية، ويطالبون لندن وواشنطن بفعل المثل، وأنهم غاضبون لعدة أسباب" - على حد قوله -.

اخر الأخبار