فصائل وقوى اسلامية ترحب بقرار الرئيس الانضمام لمنظمات دولية

تابعنا على:   02:01 2014-04-02

أمد/ غزة : ثمنت عدة فصائل فلسطينية في قطاع غزة، مساء اليوم الثلاثاء، موقف الرئيس محمود عباس بالتوقيع على وثيقة للتوجه إلى 15 من المؤسسات دولية.

ورأى القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، خضر حبيب، أن ما جرى بالخطوة الإيجابية التي ستدعم الموقف الفلسطيني دوليا، معتبرا أن الاستمرار في المفاوضات سيؤثر سلبا على الشعب الفلسطيني وقضيته.

وشدد على أن الاحتلال لا يريد المفاوضات من أجل السلام الحقيقي، بل من أجل استغلال عامل الوقت لتهويد القدس ونهب الأراضي وفرض وقائع جديدة، داعيا لاستعادة الوحدة الوطنية واستخدام كل أوراق القوة فلسطينيا بما فيها الانضمام للمؤسسات الدولية من أجل الضغط على الاحتلال للإذعان أمام الحقوق الفلسطينية.

وأكد حبيب ، أن الاحتلال لديه نوايا عدوانية تجاه الشعب الفلسطيني وقيادته وخاصةً الرئيس عباس الذي قال إنه يتلقى تهديدات باستهدافه نتيجةً للطبيعة العدوانية الإسرائيلية، معربا عن اعتقاده أن الفترة المقبلة ستشهد مزيدا من العدوان والإجراءات التعسفية من الاحتلال. معتبرا وحدة الشعب الفلسطيني والتوجه نحو المصالحة وإنهاء الانقسام السبيل الوحيد للوقوف أمام مخططات الاحتلال.

من جهته اعتبر، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، صالح زيدان، خطوة الرئيس عباس، بأنها في "الاتجاه الصحيح"، وأن على القيادة الانضمام لكافة المنظمات الدولية واستخدام ذلك كورقة للضغط على الاحتلال لمساءلته دوليا على ارتكابه الجرائم بحق الشعب الفلسطيني.

وأضاف "هذا يتطلب خطوة تجاه تعزيز الاعتراف الدولي بحق فلسطين، ولذا يجب عدم تمديد المفاوضات والتوجه كذلك للمصالحة وبدء الوحدة الوطنية".

 

اخر الأخبار