وزير خارجية قطر: سعود الفيصل عندما يغضب يربك العالم

تابعنا على:   14:55 2013-10-21

أمد/ عواصم ـ وكالات: قال وزير الخارجية القطري خالد العطية إن نظيره السعودي سعود الفيصل ‘عندما يغضب يربك العالم’، وذلك في إشارة إلى قرار السعودية بالاعتذار عن عدم قبول العضوية غير الدائمة لمجلس الأمن، معربا عن تأييده للقرار السعودي.

وقال العطية في تغريدة له على حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي ‘تويتر’، ‘أخي سمو الأمير سعود الفيصل: عندما تغضب تربك العالم فشكرا لك فهذه هي المملكة العربية السعودية’.

وكان مصدر مسؤول بوزارة الخارجية القطرية قد قال مساء السبت بأن بلاده ‘تتفق مع الأسباب التي دعت السعودية للاعتذار عن عدم قبول العضوية غير الدائمة لمجلس الأمن’، ولا سيما ‘عجز المجلس فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية والقضية السورية’.

وأعرب المصدر عن أمل بلاده ‘بأن تتمكن الأمم المتحدة وأجهزتها المختلفة لا سيما مجلس الأمن من الوفاء بإلتزاماتها وبالأهداف السامية التي قامت من أجلها وذلك تحقيقاً للعدالة وحفظاً للأمن والسلم الدوليين’.

جاء ذلك فيما حثت المجموعة العربية في الامم المتحدة السعودية السبت على اعادة النظر في قرارها بعدم قبول مقعد غير دائم في مجلس الامن الدولي احتجاجا على اخفاق المجلس في انهاء الحرب في سوريا والتعامل مع غيرها من قضايا الشرق الأوسط.

وقالت المجموعة العربية في بيان امع تفهمنا واحترامنا للأشقاء في المملكة إلا أننا نتمنى عليهم وهم خير من يمثل الأمتين العربية والإسلامية في هذه المرحلة الدقيقة والتاريخية وخاصة بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط أن يحافظوا على عضويتهم في مجلس الأمن وذلك لمواصلة دورهم المبدئي والشجاع في الدفاع عن قضايانا وتحديدا من على منبر مجلس الأمن’.

وتضم المجموعة العربية الدول العربية الاعضاء في الامم المتحدة باستثناء سوريا التي علقت عضويتها اثر تعليق عضويتها في الجامعة العربية.

وقال دبلوماسيون ان واشنطن تود ان يحتفظ السعوديون بمقعدهم في مجلس الامن.

وانتخبت السعودية، الخميس الماضي، عضوا غير دائم في مجلس الأمن الدولي، لأول مرة، لمدة عامين تبدأ في الأول من يناير/ كانون الثاني عام 2014.

لكن المملكة أعلنت الجمعة عن قبول عضوية المجلس ‘حتى يتم إصلاحه وتمكينه فعلياً وعملياً من أداء واجباته وتحمل مسؤولياته في الحفاظ على الأمن والسلم العالميين’، وهو الاعتذار الذي وصفه دبلوماسيون بأنه ‘الأول من نوعه’.

ويعد مجلس الأمن أحد أهم أجهزة الأمم المتحدة، ويعتبر المسؤول عن حفظ السلام والأمن الدوليين طبقا للفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، ولمجلس الأمن سلطة قانونية على حكومات الدول الأعضاء، لذلك تعتبر قراراته ملزمة للدول الأعضاء (المادة الرابعة من الميثاق).

ويتكون المجلس من خمسة أعضاء دائمين، لهم حق النقض (حق الفيتو) لقراراته، وهم: روسيا، الصين، فرنسا، المملكة المتحدة، والولايات المتحدة، ويعود سبب حصولهم على المقاعد الدائمة لانتصاراتهم التي تحققت في الحرب العالمية الثانية.

كما يضم أيضا 10 أعضاء غير دائمين، وتنتخب الجمعية العامة الأعضاء غير الدائمين في المجلس لفترات مدة كل منها سنتان يتم تبديل خمسة أعضاء كل سنة.

واختيار الأعضاء غير الدائمين يتم من جانب الأعضاء الخمسة الدائمين في المجلس، وتتم الموافقة عليها من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة.

ولم يحدث مطلقا ان انتخبت دولة لعضوية مجلس الامن الدولي ورفضت المقعد. وكان من المقرر ان تأخذ السعودية مقعدها في المجلس في اول يناير كانون الثاني لفترة تستمر عامين وتنتهي في 31 ديسمبر كانون الاول 2015.

ولدى اعلانها قرارها يوم الجمعة برفض مقعدها في مجلس الامن ادانت السعودية ما وصفته بازدواجية المعايير الدولية ازاء الشرق الاوسط وطالبت باصلاحات في مجلس الامن.

اخر الأخبار