الخارجية: المستوطن ليبرمان يستبطن الهتلرية، ويمارسها ضد الشعب الفلسطيني وقيادته.

تابعنا على:   13:44 2013-10-21

أمد/ رام الله :  تتوالى تصريحات عدد من المسؤولين الاسرائيليين، من وزراء وأعضاء كنيست ضد المفاوضات وحل الدولتين، وضد قيام دولة فلسطين، وتزايدت مع بداية المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية، في عملية تحريض غير مسبوقة على السلام وحل الدولتين. مجدداً يعود المستوطن ليبرمان، رجل العصابات بامتياز، ليهاجم السيد الرئيس محمود عباس، سيد الوطنية الفلسطينية، وسيد السلام العادل، ويتهم السلطة الوطنية الفلسطينية بالتحريض الذي يصفه " بالهتلري".

     إن وزارة الخارجية إذ تدين بأشد العبارات هذه التصريحات والمواقف الفاشية، خاصة ما صدر عن المستوطن ليبرمان الذي يحتل أرض شعب آخر، بعد أن طرده من وطنه، والقى به في المجهول، في حرب إبادة غير مسبوقة فإنها:

1)      تطالب الحكومة الاسرائيلية، خاصةً رئيس وزرائها بإدانة هذه التصريحات التخريبية، والتي تمثل ارهاب الدولة المنظم، ودعوة صريحة للعنف، وتطالبها بضبط المستوطنين من عناصرها الذين يصرون على تفجير المفاوضات تارة بالتصريحات، وأخرى بتشجيع الاستيطان وتمويله ودعم اعتداءات المستوطنين، وأخرى بالعمل على سن قوانين لإخراج القدس من دائرة المفاوضات، والعمل على تهويد المسجد الأقصى.

2)      تدعو لإحياء اللجنة الثلاثية المعنية برصد التحريض، لوضع حد لتحريض المستوطن ليبرمان وغيره، ممن لا يعترفون حتى الآن بوجود الشعب الفلسطيني ووطنه، وبحقه في تقرير المصير، سواء في  المناهج الاسرائيلية أو بالمواقف السياسية، ويسعون لتغيير الأسماء والعناوين الفلسطينية، واستبدالها بأخرى احتلالية.

3)     تطالب الدول كافة، خاصة الرباعية الدولية والولايات المتحدة الامريكية بالذات، لوضع حد لهذه المواقف العدوانية، وتحميل الحكومة الاسرائيلية المسؤولية عنها، وعن أي فشل أو تعثر في المفاوضات.

اخر الأخبار