الوطني للشباب الفلسطيني يطلق فعالياته بمناسبة مئوية وعد بلفور

تابعنا على:   18:48 2017-10-31

أمد / غزة: بحضور أكثر من 200 شاباً وشابة من المثقفين والكتاب والنشطاء، نظم المجلس الوطني للشباب الفلسطيني بالتعاون مع التجمع الشبابي المقاوم لدعم الانتفاضة، لقاء شبابي تثقيفي بعنوان "دور الشباب في مقاومة الاستعمار وتعزيز الهوية الوطنية الفلسطينية"، ضمن سلسلة فعاليات وطنية ينوي المجلس الوطني عقدها بمناسبة الذكرى المئوية الأليمة على شعبنا، ذكرى وعد بلفور، الذي أعطى خلاله من لا يملك إلى ما لا يستحق، في أكبر جريمة قانونية وأخلاقية على مستوى العالم.

 بدأ اللقاء بقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء، ومن ثم السلام الوطني الفلسطيني، ثم قدم الاعلامي محمد الحسني، رئيس التجمع ورقة عمل حملت عنوان "أثر الاستعمار في تقسيم المنطقة واقامة الكيان الصهيوني"، تطرق خلالها إلى أن قوى الاستعمار تسعى بكل الوسائل والأدوات لسرق ثروات الشعوب واحتلالها اقتصاديا ودينيا وسياسيا، واستدل على ذلك بالعديد من النماذج بما فيها فلسطين ووعد بلفور المشئوم، وما أسسه ذلك إلى سلسلة الجرائم التي تستهدف الوجود الفلسطيني على أرضه، داعياً إلى ضرورة إعادة الزخم للقضية الوطنية الفلسطينية لاسيما بعد عشر سنوات من الانقسام.

من جانبها قدمت الاستاذة نور ارشي، من المجلس الوطني ورقة عمل بعنوان “دور الشباب في تعزيز الهوية الوطنية الفلسطينية” أكدت فيها على أن وعد بلفور كان ولا زال بمثابة طعنة كبيرة في خاصرة الشعوب العربية والاسلامية، وفلسطين على وجه الخصوص، داعية أحرار العالم إلى الوقوف مع الشعب الفلسطيني، ومساندة قضاياه وحقوقه وصولاً لنيل الحرية والاستقلال، داعيةً الحكومة البريطانية إلى الاعتذار وتعويض شعبنا عن خطأها التاريخي، ومشددة على ضرورة عقد جلسات وملتقيات وفعاليات لتوعية الجيل الشبابي واشراكه بشكل حقيقي في العمل الوطني في ظل التحديات الكبيرة التي تعصف بالقضية الفلسطينية.

كما تم عرض فيديو لمخططات تقسيم المنطقة وإضعافها من قبل قوى الاستعمار العالمية، وفي نهاية اللقاء رحب شدد المشاركين على أهمية عقد مثل هكذا لقاءات وطنية، وعلى عدم التعاطي مع هذه القضايا بنوع من الموسمية، وضرورة توسيع وتيرة هذه اللقاءات بما يعزز دور الشباب في مقاومة الاحتلال الاسرائيلي وكل أشكال الاستعمار في المنطقة، وتعزيز الهوية الوطنية الفلسطينية.

اخر الأخبار