خلال تشييع الشهداء..هنية يطالب بوقف التنسيق الأمني ورفع العقوبات عن غزة والمضي بقطار المصالحة ردا على الجريمة

تابعنا على:   14:16 2017-10-31

أمد/ غزة: دعا رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"  إسماعيل هنية الثلاثاء، إلى المضي قدمًا في تحقيق المصالحة ووقف التنسيق الأمني كرد على مجزرة الاحتلال الإسرائيلي باستهداف نفقا للمقاومة في جنوب قطاع غزة.

وقال هنية قبيل انطلاق موكب تشييع جثامين ثلاثة من شهداء استهداف النفق، من مخيم البريج للاجئين وسط قطاع غزة، "إن الرد على هذه المجزرة بالمضي قدما نحو استعادة الوحدة الوطنية لأن العدو يعرف أن قوتنا في وحدتنا ولا يمكن لشعب تحت الاحتلال أن ينتصر إن لم يكن موحدا ".

وأضاف هنية "ندعو إلى الإسراع وعدم التباطؤ والمضي قدما في خطوات تحقيق المصالحة وإلى وقف التنسيق والتعاون الأمني فلا يجوز لفلسطيني أي كان وفي أي موقع كان أن ينسق مع الاحتلال الذي يقتل شبابنا ويدنس مقدساتنا ".

واعتبر هنية أنه "من العيب" أن يعود الحديث عن عودة التنسيق الأمني بين السلطة الفلسطينية والكيان الإسرائيلي في ظل استمرار ارتكاب المجازر بحق شعبنا وفي ظل السعي للتوصل لاستراتيجية وطنية.

كما طالب هنية بالإسراع في رفع العقوبات التي فرضتها السلطة على قطاع غزة منذ عدة أشهر.

وشدد هنية على وحدة الدم والمصير بين فصائل المقاومة، وقال إنه "واهم ومخطئ من يعتقد أنه قادر على تغيير الأولويات والاستراتيجيات وكلها تصل بإذن الله إلى نقطة النهاية وهي فلسطين والقدس والعودة ".

وأضاف أن "الأولويات واضحة على رأسها المقاومة وسلاحها فنحن سلاحنا شرفنا من يقترب منه خيانة لله ولرسوله ولفلسطين والشعب والأمة، ونحن نضع سلاح المقاومة فوق رؤوسنا والأيادي الضاغطة على الزناد نقبلها صباح مساء".

وأشار رئيس المكتب السياسي لحماس، أنّ تزامن هذه المجزرة مع ذكرى مرور 100 عام على وعد بلفور، فإنّ هذا يؤكد أنّ شعبنا لن ينكسر بل ماضٍ في طريقه نحو الحرية والعودة والاستقلال التام لفلسطين المباركة.

اخر الأخبار