المجلس المصري للشئون الخارجية: يجب إعادة تصحيح الخلل الناتج عن وعد بلفور

تابعنا على:   02:05 2017-10-31

أمد/ القاهرة: أصدر المجلس المصري للشؤون الخارجية، بيانًا للتعليق على الذكرى الـ100 لوعد بلفور.

وقال المجلس في بيانه الصادر مساء اليوم الاثنين، إنه "بمناسبة مرور مائة عام على صدور وعد بلفور الذي جاء في خطاب من وزير خارجية بريطانيا حينئذ للورد روتشيلد بإقامة وطن قومي لليهود في فلسطين التي كانت تحت الانتداب البريطاني، نؤكد أن ذلك الخطاب صدر باسم دولة استعمارية لا تملك أرض فلسطين، وبالتالي لا يحق لها أن تتصرف فيها".

وأضاف البيان أن قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 181 لسنة 1947 بتقسيم فلسطين جاء متناقضًا مع خطاب بلفور، وهو القرار الذي استند إليه إعلان "بن جوريون" في 15 مايو 1948 بإنشاء دولة إسرائيل، التي توسعت في السيطرة على الأراضي المخصصة لدولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

ويهيب المجلس المصري للشؤون الخارجية بحكومة المملكة المتحدة بتصحيح الخلل الذي أحدثه وعد بلفور، وما ترتب عليه من انعكاسات كارثية على الشعب الفلسطيني خاصة، والشرق الأوسط بصفة عامة، مؤكدًا على حل الدولتين وفقًا لقرار القمة العربية في بيروت عام 2002، وانسحاب إسرائيل من جميع الأراضي التي احتلتها منذ 5 يونيو 1967، بما في ذلك الضفة الغربية لنهر الأردن والجولان السوري المحتل، وإيقاف بناء المستوطنات في الأراضي المحتلة توطئة للتوصل إلى تسوية سلمية شاملة، استنادًا إلى قرارات الشرعية الدولية.

اخر الأخبار