القدس المحتلة: قوات الاحتلال تهدم خيمة الاعتصام في سلوان والاهالي يهيدون بنائها

تابعنا على:   20:28 2017-10-30

 أمد/ القدس المحتلة: أعاد أهالي بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، مساء اليوم الاثنين، بناء خيمة الاعتصام بحي البستان، التي هدمتها طواقم بلدية الاحتلال في القدس في وقت سابق.

ونقلا عن  مركز معلومات وادي حلوة بسلوان، أن طواقم البلدية رفقة جنود الاحتلال، اقتحمت خيمة الاعتصام بحي البستان بصورة مفاجئة، وبعد تصويرها ألصقوا عليها "قرار الهدم خلال ساعة"، نحن التهديد باقتحامها مجددا لتنفيذ القرار، وبناء على ذلك توجهت لجنة الدفاع عن عقارات سلوان ونشطاء من البلدة والشبان والنساء إلى الخيمة، رفضا لقرار هدمها، في حين توجه محامي الحي إلى المحكمة، وتحصل على قرار يقضي "بأن الخيمة قانونية وغير مخالفة ولا يجوز هدمها". وطالبت اللجنة ضابط الاحتلال المسؤول تأجيل الهدم لحين صدور قرار المحكمة، الا أنه رفض ذلك وأمر بتنفيذ الهدم.

من جهته، قال رئيس لجنة الدفاع عن عقارات سلوان مراد أبو شافع إن بلدية الاحتلال أصدرت قرارا يقضي بهدم الخيمة المقامة منذ عام 2009، وللتصدي لهذا القرار فقد تم الاعتصام داخل الخيمة من قبل الأهالي، وبعد حوالي ساعة من تعليق قرار الهدم اقتحمت قوات الاحتلال حي البستان وحاصرت الخيمة واقتحمتها واعتدت بالضرب والدفع على المتواجدين دون الاكتراث لوجود النساء وكبار السن والفتية.

وأضاف أبو شافع أن جنود الاحتلال ألقوا القنابل الصوتية بصورة عشوائية لتفريق المتواجدين في محيط الخيمة، فيما شرع بعضهم بتفكيك الخيمة.

وأوضح أن "الخيمة ستبقى عنوان التحدي والصمود أمام قرارات الهدم الهادفة لتهجير السكان من منازلهم وأرض آبائهم وأجدادهم".

ولفت أبو شافع إلى "أن الخيمة مقامة لفعاليات شعبية سلمية، رفضا لكافة قرارات بلدية الاحتلال سواء الهدم أو المخالفات وغيرها من القرارات المجحفة بحق أهالي الحي".

وأوضح أن قوات الاحتلال اقتحمت الخيمة بعد بنائها، وقامت بجولة فيها، ومزقت "الشادر"، بالتزامن مع اقتحام حي بئر أيوب القريب منها وإغلاق شارعه.

وكان سكان حي البستان ببلدة سلوان نصبوا خيمة الاعتصام في العام 2009، بعد إصدار بلدية الاحتلال قرارات هدم إدارية لجميع منازل الحي، وعددها 88 منزلا، لصالح إقامة مشاريع استيطانية وأخرى تخدم أسطورة الهيكل المزعوم.

ومنذ ذلك الحين ينفذ السكان عبر لجنة الدفاع عن الحي، فعاليات احتجاجية متعددة الأشكال ضد قرارات الهدم، حيث باتت الخيمة رمزاً من رموز أهالي بلدة سلوان عامة وحيّ البستان خاصة.

اخر الأخبار