الشعب الفلسطيني .. ويوم الأرض

تابعنا على:   00:32 2014-03-28

د. عبد الرحيم محمود جاموس

 يوم الأحد 30/03/2014 م تحل الذكرى الثامنة والثلاثين لانتفاضة ((يوم الأرض)) المجيد، وسيحييها الفلسطينيون بما يليق بهذه الذكرى وأخذ العبرة منها، بدءا من تحدي الاحتلال الإسرائيلي ومنظومة إجراءاته الفاشية والعنصرية، إلى إسماع صوته إلى العالم أجمع أنه موحد خلف مطالبه المشروعة في العودة إلى وطنه أرض الآباء والأجداد، والعيش عليها والانتفاع بها، وممارسة كافة حقوقه المشروعة، من حق العودة، وحق تقرير المصير، وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

ستسطر المقالات، وتنظم القصائد والأشعار، وتنطلق المهرجانات، وتسير المسيرات في دول الشتات، وفي كل قرية ومدينة ومخيم داخل فلسطين، وكأن الشعب الفلسطيني سيردد مع شاعره، شاعر المقاومة ((سميح القاسم)) ويؤكد أنه شعب حي، لا يموت ... ولن يستكين ... ما دامت يده السمراء مرفوعة في وجه هذا العدو الغاشم ... وأن هذه اليد ستبقى راية جيل يمضي ... وهو مقاوم للظلم والعدوان ومطالب بحقوقه لا يتخلى عنها مهما طال الزمن ... يمضي هذا الجيل وهو يهز الجيل القادم ويقول له بأعلى صوته ... قاومت ... فقاوم .. . قاومت فقاوم.

نعم هذا هو حال الشعب العربي الفلسطيني وفي ظل الربيع العربي الدامي، وعلى اختلاف أماكن تواجده، يؤكد هذه الصورة الملحمية، ويؤكد وحدته حول مطالبه على اختلاف ألوانه السياسية، ويعطي للصراع القائم بعده الحقيقي وموضوعه الأساس وهو ((الأرض)) مع المحتل الغاصب، ولن ينتهي هذا الصراع، حتى يستعيد الشعب الفلسطيني حقوقه كاملة غير منقوصة، أسوة بكل شعوب الأرض التي واصلت مقاومتها للظلم والطغيان، وانتصرت لديها إرادة المقاومة والحياة.

فالشعب الفلسطيني، شعب حي، وجدير بالحياة، هل أدرك المغتصب هذه الحقيقة؟! وهل أدركت معه، القوى السياسية والاقتصادية والعسكرية الدولية المتنفذة في النظام الدولي هذه الحقيقة أيضا؟! ، لقد خيب الشعب الفلسطيني ((فأل)) المغتصبين الأوائل آباء المشروع العنصري الصهيوني، عندما قالوا وقت النكبة الكبرى: ((يموت الكبار، وينسى الصغار))، هيهات، هيهات أن تتحقق مثل هذه المقولة الفاشية والعنصرية، التي لا تنم، سوى عن جهل وضيق أفق قائليها، بالشعب الفلسطيني وحقيقته غير القابلة للانكسار والتي على صخرتها قد تحطمت كافة موجات الغزاة عبر التاريخ.

نعم، لقد مر الكبار من الفلسطينيين ولكنهم لم يموتوا ... لأن أياديهم بقيت مرفوعة في وجه الظالم، ولم تنكسر ولو للحظة واحدة، وبكل عز، وكبرياء، وأنفة، قاوموا، واجتهدوا في المقاومة وفنونها، لهذا البغي والطغيان الذي تعرضت إليه أرض فلسطين منذ بداية القرن الماضي، والمقاومة والنضال مستمرين مع استمرار هذا البغي والطغيان، دون كلل أو ملل.

لقد اجتهد الفلسطينيون في صنع الحياة والمستقبل، رغم كل الظروف والتحديات، لأنفسهم، ولأبنائهم، وأحفادهم، ووضعوا أجيالهم المتتالية على طريق المقاومة، والعودة، والانتصار، وسلموهم الأمانة كاملة غير ناقصة، وهاهو اليوم جيل الأبناء والأحفاد، يحاصر الظلم والطغيان الصهيوني داخل فلسطين وفي المنافي، وفي كل الساحات الدولية، التي باتت ميادين لهذا الصراع، الذي لن يتوقف، حتى ينكسر المشروع الفاشي العنصري الصهيوني، المتعارض مع صيرورة الحياة وفطرتها.

لقد وصلت الوطنية الفلسطينية إلى مرحلة اللاتراجع واللاعودة عن مطالبها وحقوقها الإنسانية، والسياسية والقومية المشروعة في أرضها ووطنها ولن تفلح معها الضغوط المتتالية ولن تثنيها، لقد قدم الشعب الفلسطيني التضحيات الجسام منها عشرات آلاف الجرحى والشهداء، وعشرات آلاف الأسرى، ولقد أزهرت تلك الدماء الزكية الطاهرة، وعذابات ومعاناة الآباء والأبناء إصرارا دائما على الحياة وتقدما وصلابة للشعب الفلسطيني وأهدافه الوطنية قل نظيرها، فالشعب الفلسطيني برهن ويبرهن في كل يوم أنه شعب حي وجدير بالحياة وجدير بتحقيق أهدافه الوطنية ومطالبه المحقة والمشروعة، وسيسقط كافة الذرائع وسيزيل كافة العوائق التي تحول دون انتصار مشروعه الوطني.

اخر الأخبار