الربيع في جنين بلون الدم ،

تابعنا على:   09:02 2014-03-23

حازم عبد الله سلامة " أبو المعتصم "

في بداية أيام الربيع تتفتح ثلاث وردات حمراء في مخيم جنين ، لتعلن عن الربيع الحقيقي ، ربيع فلسطين الثورة والعطاء ، ربيع الدم والشهادة والوفاء ، ثلاثة شهداء يرتقوا إلي العلا مضرجين بدماء العز والفخار ،
ليكتبوا من دمائهم الزكية أنشودة الوطن وأهازيج العودة ، ولحن البندقية وترانيم العشق للأرض والقضية ،
دماء تروي ارض مخيم جنين القسام ، فتختلط الدماء وتتعانق لتؤكد علي الوحدة الوطنية ، الوحدة خلف البندقية وفي مواجهة الاحتلال الغاشم ،
الربيع في جنين بلون الدم ، ثلاثة شهداء توحدوا تحت راية الوطن ، يرفرف علي جباههم الطاهرة علم فلسطين بألوانه الأربعة ليكتمل الربيع بزهو وجمال الألوان الأحمر والأسود والأبيض والأخضر ، لتكتمل أجمل صورة للربيع الفلسطيني الثائر ، وتتناثر دماء الشهداء تعانق العلم الفلسطيني بكل انتماء وعشق سرمدي ، لتؤكد أن هذه الأرض تستحق التضحية ، تستحق الدماء ،
هذه الدماء الغالية ، صرخة مدوية تخترق الأجواء ، وتكسر صمت المرجفين ، وتدحض كذبة المفاوضات ، ونداء لكل الأحرار والمناضلين والمجاهدين أن يتوحدوا تحت راية الوطن ويتعالوا علي الجراح ، ويوجهوا فوهات بنادقهم الطاهرة الثائرة إلي صدر العدو ، فعدونا لا يفهم إلا لغة الحراب والنار والبارود ، فلتتوحد كافة البنادق في كل أرجاء الوطن لتنطلق معلنة ثورة تزلزل أركان العدو المحتل الغاشم ،
فالعدو الصهيوني لا يفرق بين فلسطيني وآخر ، لا يفرق بين تنظيم وآخر ، والجميع مستهدف وملاحق من نيران الغدر الصهيوني ، فلينتهي هذا الانقسام البغيض وليتوحد الوطن ، وتُشكل جبهة وطنية موحدة للمقاومة ، وتتوحد كافة البنادق لمقاومة ومواجهة الاحتلال ،
فالوطن في خطر ، وان لم نتوحد ونتكاتف فلا ولن يرحم التاريخ احد ، فعودوا إلي نهج الياسر أبا عمار والوزير ، والياسين والرنتيسي ، والحكيم ووديع ، والشقاقي والخواجة ، وعمر القاسم ، توحدوا وتكاتفوا لأجل الوطن ، فالوطن اكبر من الجميع ، وفلسطين اكبر من كل المسميات ،
انتصروا لقدسكم وجنين القسام ، لنابلس وغزة ، انتصروا لدماء الشهداء وتوحدوا ،
رحم الله الشهداء الأبرار ، شهداء جنين البطولة والتحدي ، الشهيد البطل يزن محمد باسم جبارين (23 عاما) من كتائب شهداء الأقصى ، والشهيد البطل حمزة جمال أبو الهيجا (22 عاما) من كتائب القسام ، والشهيد البطل محمود عمر أبو زينة (27 عاماً) من سرايا القدس ، اختلطت الدماء لترسم خارطة الوطن وعلم فلسطين ، وتؤكد علي وحدة الدم والانتصار للوطن ، رحم الله الشهداء ، الدم يوحدنا ،

اخر الأخبار