وفد من الممثلية الهولندية يزور مشروع التنمية المستدامة لقطاع المحاصيل

13:35 2013-10-20

أمد/ طولكرم: زار وفد من الممثلية الهولندية لدى السلطة الفلسطينية مشروع "التنمية المستدامة لقطاع المحاصيل الأكثر ربحية في الضفة الغربية وقطاع غزة".

واطلع الوفد الذي ضم السكرتير الأول للممثلية الهولندية مستشار السياسات العليا للشؤون الاقتصادية مارتاين لوكاسين على الأنشطة المنفذة ضمن المشروع،.

واجتمع الوفد مع رئيس جمعية قلقيلية زياد يونس ومدير الجمعية سعيد يونس وأعضاء الهيئة الإدارية بحضور مدير المشروع عن منظمة الأغذية والزراعة المهندس نصر سمارة ومدير المشروع عن اتحاد لجان العمل الزراعي المهندس إسلام نيروخ.

ونوقشت المشاكل والمعيقات التي تواجه الجمعية ومزارعيها لا سيما مزارعي الجوافة والافوجادو فيما يتعلق بوجود قنوات تسويقية وتم بحث آلية تطوير بيت التعبئة التابع للجمعية، وآلية تطوير هذه المحاصيل بصفتها محاصيل ربحية للمزارع.

واطلع الوفد في نهاية الاجتماع على قاعة مؤتمرات جمعية قلقيلية التي تم تأثيثها من قبل اتحاد لجان العمل الزراعي كما زار بيت التعبئة التابع للجمعية، كما زاروا مزرعة جوافة وافوجادو نموذجية لأحد المزارعين المستهدفين من المشروع في منطقة المرج الزراعية بقلقيلية والبالغ مساحتها 5 دونمات.

والتقى الوفد في طولكرم بعدد من المزارعين المستفيدين من المشروع، وزار أحد المشاريع التي نفذها اتحاد لجان العمل الزراعي في العام 2010 في بلدة عقربا بمحافظة نابلس ضمن برنامج تحسين مستوى المعيشة في الضفة الغربية الممول من قبل الممثلية الهولندية في فلسطين .

المشروع تنفذه منظمة الأغذية والزراعة "الفاو" بالشراكة مع اتحاد لجان العمل الزراعي وشركة جبل الزيتون الأخضر للتسويق وجمعية سيدات الأعمال الفلسطينية بتمويل من الممثلية الهولندية لدى السلطة الفلسطينية محافظتي طولكرم وقلقيلية.

ويذكر أن المشروع يستهدف دعم جمعيات تعاونية في منطقة طولكرم وترخيص مزارعي هذه الجمعيات للحصول على الشهادة وتزويدهم بمستلزمات الإنتاج الزراعي، حيث يستهدف المشروع 1329 مزارعا من صغار المزارعين وذوي الدخل المحدود والمنتجين للمحاصيل التصديرية المنظمين في 18 جمعية رئيسة 12 منها في الضفة و 6جمعيات في غزة منها 17 جمعية حاصلة على شهادة الجلوبال جاب للعام 2012/2013, وتنظيم مزارعي الفراولة والنخيل في جمعيتين تعاونيتين في الجفتلك بمحافظة أريحا والأغوار وطولكرم، بالإضافة إلى 400 امرأة ريفية منظمة في 6 جمعيات نسوية عاملة في مجال تصنيع المنتجات الغذائية مثل المفتول, الخضار المجففة, الزيتون ومنتجاته في المناطق الريفية, وإشراك المرأة الريفية وذلك من أجل تمكين وتطوير قدراتهم في الدخول إلى السوق والمنافسة في المنتجات على أساس الزراعة الموجهة نحو الإنتاج المستدام والربحية العالية.