مؤتمر "القدس ثقافة وهوية' يدعو العالم للدفاع عن المدينة ورسالتها الروحية والثقافية

تابعنا على:   21:57 2013-10-03

أمد/ رام الله : طالب مؤتمر 'القدس ثقافة وهوية' الذي نظمته اللجنة الوطنية للقدس عاصمة دائمة للثقافة العربية، شعوب العالم لمساندة المدينة المقدسة والدفاع عنها وعن رسالتها الروحية والثقافية والحضارية والإنسانية .

ودعا المؤتمر في 'بيان القدس الثقافي' الذي أعلن في ختام أعماله اليوم الخميس، المؤسسات الدولية واليونسكو بإعلان القدس عاصمة دائمة لثقافات العالم، كما هي عاصمة دائمة للثقافة العربية.

وأوضح البيان أن الاحتلال يحاول تجريد المدينة المقدسة مما تعنيه لشعوب العالم ولشعبنا، ليجعلها مدينة جدار الفصل العنصري، ومدينة الانغلاق الديني في عصر الانفتاح، ومدينة الهيمنة الثقافية في عصر التعددية الثقافية، ومدينة نشر الحقد والكراهية والعنصرية في عهد خرج فيه العالم نازفا من حرب كونية اشعلها مثل هذا الحقد والكراهية والعنصرية.

ونوه إلى أن العالم العربي احتفى عام 2009 في كل عواصمه بالقدس عاصمة للثقافة العربية، إلا أن شعبنا الفلسطيني منع من اقامة احتفالاته الثقافية، وأغلقت مراكزه الحضارية ومسارحه.

وطالب المؤسسات الدولية واليونسكو بالإعلان عن القدس عاصمة دائمة لثقافات العالم، كما هي عاصمة دائمة للثقافة العربية، وستبقى عاصمة فلسطين الوطنية والثقافية.

في ذات السياق؛ اعتبر عضو اللجنة المركزية لحركة فتح نبيل شعث المؤتمر عرسا وطنيا يجمع أصال الحركة الوطنية والثقافية الفلسطينية، وعبر عن استعداد الحركة لدعم المثقفين والأدباء الفلسطينيين من كافة المناطق.

فيما  لفتت فيحاء عبد الهادي إلى أن عام 1929 شكل علامة فارقة في تاريخ نضال المرأة الفلسطينية؛ حين تداعت النساء الفلسطينيات إلى عقد مؤتمر نسائي في القدس، ما يعد دفعة قوية للحركة النسائية.

بدوره ؛تحدث بهاء الجعبة، عن سيرة المقدسي توفيق كنعان الذي يعد رائد الدراسات الفولكلورية الفلسطينية، واستعرض أهم مؤلفاته وإسهاماته الثقافية والوطنية التي كان لها الأثر الكبير في فهم القضية الفلسطينية والحفاظ على هوية المدينة المقدسة.

واستعرض الأسير المقدسي المحرر علي مسلماني، دور الحركة الأسيرة في مسيرة النضال الفلسطيني وألقى قصيدة للقدس كان كتبها في الأسر منذ 10 أعوام.

وألقى نخبة من الأدباء والمثقفين والشخصيات الوطنية الفلسطينية عدة كلمات، ، فيما اشتمل اليوم الثاني للمؤتمر عرض أعمال فنية موضوعها مدينة القدس للفنان المقدسي طالب دويك، إضافة إلى معرض صور يحاكي تاريخ المدينة وواقعها للمصور المقدسي عوض عوض، ومعرض كتب لدار الشروق ودار الجندي للنشر ومنشورات لمركز دراسات المرأة.

اخر الأخبار