التميمي : يدعو الفصائل للتصدي لمؤامرة تقسيم الأقصى

تابعنا على:   20:27 2014-03-19

أمد / رام الله : دعا الشيخ تيسير التميمي رئيس حزب الحرية والاستقلال (حارس) للدفاع عن المقدسات والثوابت وأمين سر الهيئة الإسلامية العليا في القدس المحتلة الأربعاء، الفصائل إلى الوحدة الوطنية الشاملة والتنسيق فيما بينها لمواجهة مؤامرة تقسيم المسجد الأقصى المبارك بين المسلمين واليهود.

وحذر التميمي من بدء سلطات الاحتلال تنفيذ التقسيم الزماني للمسجد الأقصى فعلياً على أرض الواقع بتخصيص الفترة الصباحية ما قبل صلاة الظهر للجماعات اليهودية المتطرفة، وبعد ذلك يسمح للمصلين المسلمين بأداء صلاة الظهر فقط لمن تزيد أعمارهم عن الخمسين، ثم يتم طردهم لإدخال الجماعات اليهودية المتطرفة إلى ساحاته، وهكذا بشكل يومي.

ولفت التميمي إلى منع الاحتلال المصلين دخول المسجد الأقصى بشكل كامل كما حصل فيما يسمى بعيد المساخر اليهودي واقتحامه بشكل ممنهج من قبل جنود ومجندات قوات الاحتلال الإسرائيلي بما يستفز مشاعر المسلمين الدينية والوطنية.

وأكد أن القدس والمسجد الأقصى المبارك هما بؤرة الصراع المركزية بين المشروع الصهيوني والأمة بكاملها وهي ساحات الوطنية والشرف والكرامة والوفاء لدماء الشهداء الأبرار ولتضحيات الأسرى الأبطال.

وأشار إلى أن سلطات الاحتلال شرعت بحفريات مكثفة تحت أساسات المسجد الأقصى وفي محيطه في منطقة وادي حلوة وسلوان، وفي بناء أكبر مجمع ديني يهودي في منطقة ساحة البراق، مستنكراً استمرار الخلافات وتزايد حالات الانقسام والاستقطاب بين الفصائل "بما يصب في مصلحة الاحتلال".

وجدد التميمي تأكيده على أن واجب الوقت يحتم على جميع الفصائل أن تتحمل مسؤولياتها التاريخية والدينية والوطنية في الدفاع عن القضية الفلسطينية ومركزها مدينة القدس والمسجد الأقصى، وحق عودة اللاجئين إلى ديارهم ووطنهم الذي طردوا منه وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة بحدودها وبأرضها وعاصمتها القدس التاريخية.

 

اخر الأخبار