واشنطن بوست: المقاتلون الأجانب يتقدمون صفوف المسلحين في محاربة قوات الأسد

تابعنا على:   21:40 2013-10-03

أمد/ واشنطن: قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إن المقاتلين الأجانب يسيطرون على ميادين القتال في سوريا ويتقدمون صفوف المسلحين في محاربة قوات الرئيس السوري بشار الأسد.
وأشارت إلى أن هؤلاء المتطوعين يأتون من السعودية والإمارات وتونس وليبيا والشيشان والمغرب والأردن، بينما تقول حركة طالبان الافغانية أنها اسست وجودا قوي في سوريا.
كما ذكرت أن سوريا باتت منطقة جاذبة للعناصر الجهادية القادمة خارج البلاد، وهي بذلك تفوقت على أفغانستان والعراق كدول داعمة للإرهاب، بل وأن العناصر القادمة إلى سوريا تأتي لتنفيذ اجندات خاصة، مثل إسقاط الأسد أو محاربة عناصر تنظيم القاعدة.
وأضافت الصحيفة أن الجهاديين المتطوعين بدؤوا يأخذون زمام المبادرة ويلعبون أدوارا بارزة في ميادين القتال، في الوقت الذي يسعى فيه تنظيم القاعدة لفرض سيطرته على مناطق واسعة الواقعة تحت سيطرة الثوار شمالي سوريا.
وفي السياق ذاته، قالت الصحيفة إن عناصر تنظيم القاعدة في سوريا يقتل عناصر الكتائب الأخرى ويستولى على الكنائس وييرفع فوقها علماً أسود، وينشر أفكار تدعو لمحاربة الكفار، على حد قول الصحيفة.