محكمة اسرائيلية عسكرية تشكك في رواية الجندي أزاريا "قاتل الشهيد الشريف"

تابعنا على:   17:42 2017-07-30

أمد/تل أبيب: بدأ قضاة المحكمة العسكرية الإسرائيلية، اليوم الأحد، بإسماع قرارهم بخصوص الاستئناف الذي قدمه طاقم الدفاع عن الجندي القاتل، إليئور أزاريا.

وشكك القضاة في رواية الجندي القاتل وادعائه، وأظهرت التناقض في الروايات التي أفاد بها خلال إخضاع للتحقيق وحتى خلال استجوابه في جلسات المحاكمة، ورفضت قبول الدوافع التي بررها لإطلاق النار على الشاب الفلسطيني.

وأجمع القضاة أنهم يرفضون قبول الطعون الذي قدم طاقم الدفاع بالاستئناف على إدانة الجندي الذي أعدم الشاب الفلسطيني عبد الفتاح الشريف، بينما كان مصابا بجراح خطيرة، في مدينة الخليل في آذار/مارس العام الماضي.

ورفض القضاة مزاعم الجندي القاتل أنه أقدم على إطلاق النار على الشريف الغارق بدمائه، بسبب اقدامه على قتل صديقه الذي يخدم معه بالجيش.

وكانت المحكمة العسكرية حكمت على أزاريا بالسجن لمدة عام ونصف العام، ورغم أن هذا حكم مخفف للغاية، إلا أن محاميه استأنف على قرار العقوبة، كما استأنفت النيابة العسكرية على قرار العقوبة.

ورفض رئيس المحكمة العسكرية القاضي، دورون فيليسن قبول طلب طاقم الدفاع بتقديم مقاطع فيديو توثيق إقدام الجنود على إطلاق النيران على فلسطينيين، بغية اعتمادها في الاستئناف.

وطالب محامي أزاريا، يورام شفتل، في استئنافه بتبرئة الجندي القاتل أو تخفيف عقوبة السجن بشكل كبير، بينما استأنفت النيابة العسكرية على العقوبة المخففة وطالبت بسجنه لمدة تتراوح ما بين ثلاث إلى خمس سنوات.

يشار إلى أن الجندي القاتل خضع منذ ارتكابه جريمته وحتى الأسبوع الماضي "للاعتقال المفتوح" في قاعدة عسكرية في الضفة الغربية المحتلة، وتم إخلاء سبيله إلى بيته، قبل أسبوعين.

وفي أعقاب تقديم الاستئنافات جرت مفاوضات، بقرار من المحكمة العسكرية، بين محامي الجندي القاتل والنيابة العسكرية، من أجل التوصل إلى تسوية أو صفقة، لكن هذه المفاوضات انتهت بالفشل، وقال شفتل في تصريحات لوسائل الإعلام إن الخلاف بين مواقف الجانبين كبير وجوهري.

اخر الأخبار