الشرافي: الإمارات ظلت سنداً ومناصرأ أساسياً للفلسطينيين وقضاياهم الإنسانية

تابعنا على:   13:30 2014-03-17

أمد / رام الله : أشاد الدكتور كمال الشرافي وزير الشؤون الاجتماعية، بالمواقف الإنسانية الأصيلة لدولة الإمارات قيادةً وشعباً، من خلال مبادراتها المتواصلة تجاه الشعب الفلسطيني الذي يواجه أوضاعاً إنسانية صعبة.

جاء ذلك خلال توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة الشؤون الاجتماعية، وهيئة الأعمال الخيرية الإماراتية، في مقر الوزارة اليوم، وذلك من أجل التنسيق والتعاون والتكامل في مجال إحداث تنمية حقيقية ومستدامة لغايات مساعدة وتمكين الفقراء بما فيهم الأشخاص من ذوي الإعاقة، والمسنين والنساء والأطفال الأيتام، إضافةً إلى النزلاء منهم في المؤسسات الإيوائية.

وأعرب الشرافي عن تقديره البالغ للجهود الإنسانية التي بذلتها الإمارات وما زالت، لتحسين الأوضاع على الساحة الفلسطينية التي تضررت كثيراً نتيجة الجرائم الإسرائيلية المتواصلة بحق أبناء الشعب الفلسطيني.

وقال" إن الإمارات ظلت سنداً قوياً ومناصراً أساسياً للفلسطينيين وظروفهم الإنسانية"، مشدداً على أنها من أوائل الدول التي لبت نداء الواجب الإنساني وتواجدت على الساحة الفلسطينية.

وأكد الشرافي على أهمية الدور الذي تقوم به هيئة الأعمال الخيرية في فلسطين وما تقدمه من مشاريع تنموية وخدمات ومساعدات إنسانية للفئات الهشة والمحتاجة.

وأوضح الشرافي أن وزارة الشؤون الاجتماعية، ومن منطلق مسؤولياتها الأخلاقية والوطنية، تقوم بدور ريادي في الإشراف والتنسيق مع كافة الجمعيات والمؤسسات والهيئات الخيرية المحلية و العربية والدولية، لضمان تقديم خدمات تنموية وإغاثية متكاملة للمواطنين محل الحاجة والتمكين.

من جانبه، أثنى مدير مكتب هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية ابراهيم راشد، على مدى التعاون بين الهيئة الإماراتية ووزارة الشؤون الاجتماعية، وأكد على اهتمام الهيئة وحرصها الشديد على مساعدة الفئات الفقيرة والمهمشة من أبناء الشعب الفلسطيني، تقديراً للمسؤولية الإنسانية الملقاة على عاتقها وتحقيقاً لتطلعاتها في المساعدة بتوفير حياة كريمة للأسر المحتاجة.

وأضاف أن مذكرة التفاهم التي تم توقيعها تفتح مجالات أرحب للتعاون والتنسيق وتعزيز الشراكة بين الجانبين للنهوض بالمستوى الاقتصادي والمعيشي للأسر الفقيرة والفئات الضعيفة والمهمشة من أبناء الشعب الفلسطيني، مشيراً إلى أن المذكرة تحقق توجهات الهيئة وخططها في مجال التمكين الاجتماعي.

يُذكر أن مذكرة التفاهم بين وزارة الشؤون الاجتماعية وهيئة الأعمال الخيرية الإماراتية تهدف لتحديد دور ومسؤوليات الطرفان في ما يتعلق بآليات التعاون المشترك من أجل تقديم المساعدات والمشاريع الخاصة بإعانة وتنمية الفقراء والفئات المهمشة من مسنين ونساء وأطفال، والعمل على تبادل المعلومات وتنسيق الخطط ذات العلاقة بالبرامج والمشاريع ذات الاهتمام المشترك.

 

اخر الأخبار