اربع فصائل توقع بيان مشترك لوقف المفاوضات ورفض خطة كيري

تابعنا على:   18:41 2014-03-15

أمد/ رام الله : اصدرت اربعة قوى فلسطينية  في محافظة رام الله والبيرة (بيانا سياسيا ) مشتركا قبل ظهر اليوم ( السبت ) اكدت فيه على مواصلة طريق الكفاح الوطني لشعبنا على طريق احقاق حقوقه الوطنية غير القابلة للتصرف  وفي مقدمتها حقه في العودة وفق القرار الاممي 194  وتقرير المصير  ، والاستقلال الوطني  في دولة كاملة السيادة عاصمتها القدس ، وهي حقوق تمثل برنامج الاجماع الوطني الذي ينبغي حمايته وعدم التنازل عن اي من تلك الثوابت التي اقرها المجلس الوطني الفلسطيني وهي حقوق غير قابلة للاستفتاء او التفاوض حولها او التفريط فيها .

واكد البيان عشية توجه الرئيس محمود عباس لوشنطن ولقاءه مع اوباما على  اهمية التمسك بهذه الثوابت ورفض الضغوط والابتزاز الاسرائيلي الاميريكي  لثني القيادة واجبارها للقبول بما يسمى بخطة الاطار التي تمثل وصفة جديدة لتصفية القضية الوطنية لشعبنا وجوهرها حق العودة وفرض صك استسلام للقبول بادامة أمد الاحتلال وتشريع الاستيطان وشطب القدس وشترااط الاعتراف بم ايسمى يهودية الدولة  في اية تسوية مستقبيلة ، وشددت القوى في بيانها ان الولايات المتحدة فقدت مصداقيتها كراع لعملية السلام وهي طرف مباشر في الضغط على شعبنا لتقديم تنازلات سياسية بديلا للقرارات الدولية التي هي اساس عملية السلام ومرجعيتها  .

وشدد البيان ان الطريق لتحقيق السلام العادل في المنطقة ياتي من خلال الاعتراف الاسرائيلي بالحقوق الوطنية غير القابلة للتصرف  وانهاء احتلالها بكل مسمياته واشكاله عن ارضنا المحتلة في عدوان 1967 وقيام دولة فلسطين المستلقة وتامين حق العودة للاجئين لديارهم وبيتوهم التي شردوا منها ، وهي حقوق وثوابت شعبنا الوطنية التي كفلتها قرارت الشرعية الدولية وهي تمثل اساسا للسلم والعدل وتطبقيا للقانون  الدولي وحماية الامن والسلم الدوليين

ان امعان حكومات الاحتلال المتتالية وتهربها من الاقرار بهذه الحقوق بل على العكس واصلت حكومات الاحتلال  سياسة التطهير العرقي  والحرب المفتوحة وعمليات القتل اليومي والعدوان المفتوح في الضفة والقطاع ، هدم المنازل والتوسع الاستيطاني لم يسبق له مثيل ،  وحصار وتقطيع الارض الفلسطينية في اطار سياستها الرامية لاكمال حلقات التهجير والنكبة التي حلت بشعبنا عام 48

اننا في القوى الموقعة ونحن ندعو جماهير شعبنا للخروج للشوارع لحماية المشروع الوطني الذي يتهدده  الخطر الداهم واعلاء صوتها في رفض التنازل عن الحقوق الوطنية الثابتة ورفض الاملاءات والاشتراطات الاميريكي نؤكد على مايلي

- رفضنا التام لخطة الاطار التي يسعى وزير الخارجية الاميركية جون كيري  لفرضها على شعبنا وهي تحمل مخاطر جدية على مستقبل القضية الوطينة لشعبنا  ، ونضاله الوطني 

- نطالب بالانسحاب الفوري من المفاوضات التي ثيت فشلها ورفض تمديدها  وهي تستخدم ذريعة للمزيد من الاستيطان ،  واعادة القضية للامم المتحدة لتطبيق قراراتها وليس استمرار التفاوض حولها ، واعلان فشل المفاوضات بالرعاية الامريكية  التي اثبتت التجارب السابقة والحالية انحيازها للاحتلال  ومخططاته التوسعية  .

- تفعيل المقاومة الشعبية  في مواجهة الاحتلال  ومستوطنيه وبناء جبهة وطنية للمقاومة الشعبية للرد على جرائم الاحتلال بما فيها توسيع حملة المقاطعة لاسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات الدولية عليها  .

-  انهاء الانقسام الداخلي  فورا وتحقيق المصالحة والذهاب لتطبيق اتفاق القاهرة لاستعادة الوحدة لمجابهة الضغوط والعدوان بوحدة وطنية واحدة وانخراط الجميع باوسع قاعدة جماهيرية للدفاع عن حقوق شعبنا واهدافه العادلة في الحرية والاستقلال الوطني  .

واكدت القوى عزمها تنظيم  عددا من الفعاليات والانشطة في الفترة القادمة تبدا بفعالية على دوار المنارة يوم الاربعاء المقبل التاسع عشر من اذار الجاري عند الساعة الثانية ظهرا تاكيدا على التمسك بالثوابت الوطنية حتى تحقيق تلك الاهداف المقدسة مهما بلغت التضحيات ،  وان قوافل الشهداء والاسرى ونضالات شعبنا على مدار اكثر من قرن من الصراع المفتوح مع الاحتلال لن تتوقف الا ببناء دولتنا المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها  القدس

والقوى والفصائل التي وقعت البيان  هي حزب الشعب الفلسطيني والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ، والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ، والمبادرة الوطنية الفلسطينية  .