القدرة : تضحيات شعبنا ستبقى منارة لنضالنا حتى إقامة دولتنا وعاصمتها القدس الشريف

16:05 2013-10-19

أمد/ خانيونس / قال أمين سر حركة "فتح" في إقليم وسط خانيونس د. حيدر القدرة، اليوم، إن تضحيات شهداء وأسرى وجرحى شعبنا، ستبقى منارة لنضالنا، حتى تحرير ترابنا الوطني وإقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وزار وفد من حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، إقليم وسط خان يونس، منزل القيادي في حركة "فتح" كامل ثابت زعرب " أبو صامد"، نائب رئيس جمعية المتقاعدين العسكريين، وذلك بمناسبة عيد الأضحى المبارك.

وأكد الدكتور القدرة في حديثه خلال الزيارة، أن مناضلي وشهداء شعبنا وقفوا في خندق المقاومة والثورة والدفاع المقدس عن الأرض والوطن والمواطن، وأن قضية تحرير أسرانا على رأس أولويات العمل الوطني.

وأضاف، أن حركة، "فتح"، تعتز برجالاتها الأوفياء ومنهم القائد " أبو صامد"، الذي لم يبخل يوماً من أجل فلسطين وحركة "فتح" وكان دوما معطاءً وودوداً وتشهد له الأجيال ذلك وهذا إرث القادة ولهذا جئنا اليوم ونحن فخورون أننا في بيت "فتح"، بيت النضال، العامر دائماً بالحضور الوطني ومحور التقاء أبناء "فتح"، فـ"فتح" وأبناءها تنظر إلى القائد كامل زعرب بعين الاحترام والتقدير، وسنبقى معاً وسوياً على العهد وبالقسم أوفياء للثورة والحركة والجماهير.

وترأس الوفد الدكتور القدرة، وضم أعضاء لجنة الإقليم والعديد من أمناء سر وأعضاء المناطق التنظيمية والمكاتب الحركية في الإقليم.

ورحب " أبو صامد" بوفد الإقليم، معرباً عن سعادته بهذه الزيارة، وأكد أن إقليم وسط خانيونس يشهد نشاطاً وطنياً ملموساً ومشكوراً، وان له بصماته الرائعة في بيوت جماهيرنا. وأضاف، أن هذه هي "فتح" التي تربينا فيها والتي نفتخر بالإنتماء لها ونعمل جميعاً جنود من أجل الوطن، كنا في المعتقلات وكنا في المنافي واليوم نحن هنا في فلسطين في بلدنا وبين أهلنا وفوق ترابها المقدس الطاهر المبارك واليوم نستذكر هنا مقولة الشهيد الرمز المعلم ياسر عرفات، "إن القضية ليست قضية أبو عمار إنما قضية حياة الوطن واستقلاله وكرامة هذا الشعب وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف".