جبهة التحرير تستقبل فعاليات واسر شهداء الجبهة في منطقة صور مهنئة بعيد الاضحى المبارك

تابعنا على:   14:52 2013-10-19

أمد/ استقبل عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة في مركز الغد الثقافي التربوي في مخيم البرج الشمالي صور، بحضور عضو اللجنة المركزية لحزب الشعب الفلسطيني ابو فراس ايوب ومسؤول ملف المخيمات في حزب الله بمنطقة صور السيد ابو وائل وعضوة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في منطقة صور سهام ابو خروب واعضاء قيادة الجبهة ابو نزار وابو جهاد علي وام اسامة وامين سر شعبة الرشيدية في الجبهة ابو محمد جمال اسر الشهداء وفعاليات من المخيمات جاءت مهنئة بمناسبة عيد الأضحي المبارك، وتبادل الحصور التهاني والتبريكات.

وقال الجمعة لقد حل عيد الاضحى هذا العام حزينا على ابناء الشعب الفلسطيني في لبنان، اذ انه تزامن مع كارثة مفجعة، في المياه الاقليمية الليبية ، لافتا الى خطورة وصعوبة وضع النازحين الفلسطينيين من سوريا، وخاصة سياسة تهجيرهم الممنهج من مخيماتهم إلى المجهول وتحت رحمة "مافيات" التهجير وسياسات بعض الدول الأوروبية التي فتحت فجأة أبواب الهجرة، كأنها تفتح ممرات إجبارية للفرار الإنساني.

واضاف ان هذا اللقاء مع اسر الشهداء يعطينا في جبهة التحرير نبراس يضيئ لنا الطريق ولهم منا الوفاء والعهد بان نبقى على دربهم، وهو لمسة وفاء منا لعائلاتهم المناضلة التي لم تبخل بالعطاء من اجل فلسطين ، فكيف لا وهم ابناء مدرسة نضالية قدمت قادتها شهداء وعلى راسهم الامناء العامين الامين العام الاول القائد طلعت يعقوب وفارس فلسطين والمقاومة القائد الكبير ابو العباس والقائد الكبير ابو احمد حلب ، والقادة سعيد اليوسف وابو العز وحفظي قاسم وابو العمرين وكل شهداء الجبهة.

ولفت الجمعة إن جوهر القضية الفلسطينية يتمثل في حق العودة , وإذا كان الأعداء يسعون إلى شطب حق العودة, فهم بالتالي يحاولون شطب القضية الفلسطينية, وقضية العودة هي مركز إجماع للشعب الفلسطيني وتشكل عنصر لقاء, وهذا يتطلب وقف المفاوضات الدائلرة برعاية امريكية منحازة للعدو الصهيوني ، مؤكدا أن الشعب الفلسطيني ما يزال متمسكاً في مقاومته الباسلة حتى نيل الحرية والاستقلال والعودة وإقامة الدولة الفلسطينية كاملة السيادة وعاصمتها القدس، مؤكداً على العمل من أجل انهاء الانقسام وتعزيز الوحدة الوطنية ضمن اطار منظمة التحرير الفلسطينية الكيان السياسي والمعنوي للشعب الفلسطيني وممثله الشرعي والوحيد وترسيخ مفهوم الحرية والاستقلال وحماية منجزات وتضحيات الشعب الفلسطيني من خلال التمسك بالثوابت الوطنية وتبني قضايا اسر الشهداء الوطنية والمطلبية، ودعم صمود الاسرى البواسل في سجون العدو الصهيوني من خلال المشاركة في الفعاليات التضامنية.

واضاف نحن نتطلع الى العمق العربي حتى يبقى حاضنا للقضية الفلسطينية, ومن هنا نثمن مواقف لبنان الشقيق الرسمي والشعبي ومقاومته المجاهدة التي استطاعت أن تحرز الانتصارات على العدو الصهيوني ، وما يجري في المنطقة اصبح واضح وهذا يتطلب من كافة القوى والاحزاب العربية مواجهة محاولات التقسيم والتفتيت المذهبي والطائفي .

وحيا الجمعة دماء الابرياء والشهداء من الاطفال والنساء على ارض فلسطين واماكن اللجوء والشتات وفي قانا ومروحين والقاع والضاحية والبقاع، وكل شهداء لبنان ومقاومته البطلة .

اخر الأخبار