"عكاظ": إعتذار السعودية من مجلس الأمن موقف قوي يعبر عن مكانتها الدولية

09:52 2013-10-19

أمد/ الرياض: أشارت صحيفة "عكاظ" السعودية إلى ان "السعودية لطالما كانت كبيرة في قراراتها، تتعامل مع العمق ولا تهتم بالقشور أبدا، لذلك جاء إعتذارها عن قبول عضوية مجلس الأمن كبيراً وصوتاً عالياً ومؤثراً بالتأكيد"، لافتةً إلى انها "قدمت شكرها لمن انتخبوها، ووثقوا بمواقفها، والسعودية ليست بالغريبة أو حديثة العهد في المنظمة الدولية، فهي عضو مؤسس لمنظمة الأمم المتحدة ولطالما كانت ملتزمة بمقاصد ومبادئ ميثاق المنظمة الدولية".
وفي الموقف اليومي للصحيفة، رأت ان "إعتذار السعودية عن عضوية مجلس الأمن موقف قوي يعبر عن مكانتها الدولية ومواقفها النزيهة تجاه القضايا العربية والإسلامية، فبقاء القضية الفلسطينية بدون حل عادل ودائم لخمسة وستين عاما، وفشل المجلس في جعل منطقة الشرق الأوسط خالية من جميع أسلحة الدمار الشامل سواء بسبب عدم قدرته على إخضاع البرامج النووية لجميع دول المنطقة دون استثناء للمراقبة، والسماح للنظام الحاكم في سوريا بقتل شعبه وإحراقه بالسلاح الكيميائي على مرأى ومسمع من العالم أجمع وبدون مواجهة أي عقوبات رادعة جميعها أدلة ساطعة وبراهين دامغة على عجز مجلس الأمن عن أداء واجباته، وتحمل مسؤولياته".
وأضافت الصحيفة: "السعودية أوصلت رسالتها واضحة للعالم وللمجلس الدولي، أن أسلوب وآليات العمل وازدواجية المعايير الحالية في مجلس الأمن تحول دون قيامه بأداء واجباته، وتحمل مسؤولياته تجاه حفظ الأمن والسلم العالميين على النحو المطلوب الأمر الذي أدى إلى استمرار اضطراب هذا الأمن والسلم، واتساع رقعة مظالم الشعوب، واغتصاب الحقوق، وانتشار النزاعات والحروب في أنحاء العالم، فالسعودية بإعتذارها تضطلع بمسؤولياتها التاريخية تجاه شعبها وأمتها العربية والإسلام، وتجاه الشعوب المحبة والمتطلعة للسلام".