.. وهل ياسر برهامى عميل للمخابرات؟

تابعنا على:   09:10 2014-03-10

حمدي رزق

عجبا التحف الدكتور ياسر برهامى، نائب رئيس الدعوة السلفية، بالصمت على اتهام فاحش قال به الدكتور محمد عبدالمقصود، النائب الثانى للهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح، نصا قال: «ياسر برهامى رجل تابع للمخابرات وبيقبضوا فلوس والأيام هتكشف، وأنا تحت يدى وثائق».

سكتم بكتم، وكأن على رؤوسهم الطير، صم بكم عمى، ولا كلمة، ولا نفس، ولا نفى، ولا رد، ولا تعقيب، ودن من طين وودن من عجين، لا غضب ولا استنكاف، لا يسلم الشرف الرفيع، برهامى عامل نفسه من طنطا، وهو من كفر الدوار.

كيف يصمت مولانا على اتهام لو قال به كاتب هذه السطور؟ كان زمان برهامى جرجره على القسم، وبلغ فيه النائب العام، وأخرجه من الدين والملة، عبدالمقصود نال من شرف برهامى بتجريح كريه، يتهمه بالعمالة للمخابرات، يعنى الشيخ طلع عميل، وبالأجر، بيقبض فلوس، عبدالمقصود يهدد برهامى بغلاظة، تحت يديه وثائق، فعلا عبدالمقصود إذا خاصم فجر.

لم يبين عبدالمقصود ما هى، أجهزة المخابرات تشابهت علينا، لا أعتقد أن المخابرات المصرية تستعمل نوعية برهامى، لا يؤتمن جانبه، عبدالمقصود وصم مشايخ الدعوة السلفية بالنقيصة، شيوخ برهامى كذابون، يقول نصا: «هل هناك من يزال يقول على مشايخ الدعوة السلفية مشايخ.. فهؤلاء مهما حلفوا فهم كذبة، وأنا على استعداد أفضح أى واحد منهم يفتح فمه بكلمة».

عبدالمقصود خرج عن طوره، يشنف آذاننا بوسخ الكلام، هات ما عندك يا مولانا، أفضحهم.. الله يفضحهم، مثلوا علينا طويلا دور الطهر والعفاف، هم العابدون، القائمون، الساجدون، القانتون، الطاهرون، المتطهرون، وكل واحد لابس طاقية وجلابية وسبحة 99 حباية، وزبيبة الصلاة بعرض الجبهة، وقال الله وقال الرسول (صلى الله عليه وسلم).

أمسكوا بناصية الإيمان، ووقفوا على الميزان، نازلين تكفير فى الخلق، هذا مؤمن، يا واد يا مؤمن، وهذا مسلم، وهذا عاص، وهذا ضعيف الإيمان، وهذا مسيحى محظور عليه الولاية، وضحكنا على الكنيسة، ولفينا دماغ شيخ الأزهر، وفى الآخر عبدالمقصود أفندى يكشف المستور، ويهدد بفضح المشايخ، وتحت يده وثائق، صحيح ماشفهومش وهم عملاء شافوهم وهم بيتخانقوا على العمولة.

برهامى الذى لم يتحمل ما أوردته صحيفة «الفجر» عن تلقيه تبرعات خارجية، وذهب يبلغ قسم شرطة الدقى والنائب العام (بلاغ رقم 1426 سنة 2014 جنح الدقى)، برهامى الذى قلب الدنيا أيام المعزول لسبب وضع اسمه على قوائم الترقب والوصول، وقدم بلاغا ضد وزير الداخلية الحالى اللواء محمد إبراهيم ( بلاغ رقم 8596 لسنة 2013)، لم يجرؤ على تقديم بلاغ ضد عبدالمقصود، والله أنا خايف برهامى يسيب عبدالمقصود ويمسك فى رقبتى.. عليه العوض فى المشايخ.

عن المصري اليوم

اخر الأخبار