السيد (الرئيس ) تًفًضل دًبٍرْها

تابعنا على:   23:18 2014-03-09

احمد دغلس

كان ما كان ... فيه ،، كان زمان نختلف ، نجتهد ... نتهادن ، لنتصالح مع من داس ودنس طاولة ... صور ، والأدوات الشخصية للرمز الراحل ياسر عرفات في مقره الرسمي بالمنتدى في غزة ، ليس فحسب بل في بيع حاجياته الشخصية الصغيرة العزيزة في سوق فراس في غزة.؟! ليس فقط بل الإستيلاء والعبث على وفي بيوت وسكن الكثير من القادة الفلسطينيين التي لم يسلم منها لا بيت الرمز الراحل ابو عمار ولا بيت الرئيس الفلسطيني ابو مازن .

بالأمس قذفت حماس وسلطتها القمعية الكوادر الفتحاوية المؤبنة للشهيد ( ابو حميد ) في خان يونس رموهم من داخل السيارات ...ركلتهم ، إعتقلتهم ... بشعت بهم ..؟؟ لتعيد ببشاعة عملتها بالأمس ، ما قامت به ابان انقلابها من رمي المناضلين من اعلى السطوح وجر الجثث من وراء سيارات الدفع الرباعي التي ابتاعتها من تبرعات المؤمنين لمحاربة اسرائيل ’’’ لنتذكر إن نفعة الذكرى سيادة الرئيس ..؟!

موقفنا كان دائما ثابت ... نحن نعرفهم ونعرف انهم كاذبين ، منافقين ...دجالين ، ليسوا بوطنيين .. لا تساوي يافا ، غزة او نابلس او القدس عندهم اكثر من تساوي قهندار ، إسطنبول او كراتشي ..!! قلنا باعلى صوتنا امام الجميع وبحضور الأخ عزام الأحمد وعلى مسامعه بالقرب منه ...بأن المصالحة بمثابة زواج ( مٍثْلي ) لن يتحقق لها ابدا لا خلفا ولا إنجاب وطني .

اعلنا لمن اراد بأن يقفز الى مركب حماس من ايام مضت ... تبت اياديكم ، حتى انت يا بروتوس ..؟؟ هل نسيتم ابناء ودماء أمنكم الوقائي الذي دافع عن غزة وانتم في حلم منام السلطان ..؟؟ الذي لا يمنعنا ألأخ الرئيس ان نقول مجددا وفق الظروف التي حًطَت من حولنا من ( قرار ) السعودية ودول الخليج وقبلها مصر وما سيتبعها من زلزال كبير فيما يخص الإخوان المسلمين وطبعا لما سيلحق بأبنائها ... وبناتها من المنظمات الإسلامية والأخص منها حركة حماس الذراع العسكري لحركة الإخوان المسلمين الذي تبين انها (القنبلة ) الموقوتة وإن كانت تسكن فلسطين ، لكنها حقا ابعد من فلسطين .

حماس تفتخر ( تتشرف ) تُعلن انها من تنظيم الإخوان المسلمين ..؟! اي ان حماس تعلن انها جزء لا يتجزء من الإخوان المسلمين ..!! وبنفس الوقت تعلن السعودية ، مصر ، الإمارات ...موريتانيا والبحرين ، دعاكم من (سوريا ) ان الإخوان المسلمين حركة ارهابية زادت عليه مصر بالقانون بالمحكمة حركة حماس ، ماذا تنتظر سيادة الرئيس هل بإستطاعتنا نحن الفلسطينيين ان ننقذ حماس والإخوان المسلمين من هذا التسونامي الجديد الجارف ..؟؟ الذي سوف تنصاع له الدول الأوروبية وامريكا ومعظم دول العالم ونحن الفلسطينيين ( ننآى ) بأنفسنا مع من سفك الدماء ومع من حكم عليهم بالإرهاب ..؟؟.

لذا سيدي ألأخ الرئيس اصبح الآن المشكل الحمساوي ضرورة ملحة بان ( نَعْدَل ) لدم شهداء الإنقلاب والمقتولين في سجون حماس وشوارع غزة ... ان نعدل بالعدل الذي عدلت به المملكة السعودية ومصر بان نتخذ القرار بان حماس حركة ارهابية إن لم تعلن إنسحابها الفوري من جماعة الإخوان المسلمين وأن تعتذر للشعب الفلسطيني على كل اعمالها مع تقديم القتلة للعدالة الفلسطينية ليصح الصحيح .

 

احمد دغلس

اخر الأخبار