مجدلاني: بعثة منظمة العمل الدولية ستزور فلسطين في الـ19 الجاري

تابعنا على:   01:21 2014-03-09

أمد / القاهرة : قال وزير العمل أحمد مجدلاني، إن بعثة منظمة العمل الدولية ستزور فلسطين في الـتاسع عشر من الشهر الجاري.

جاء ذلك في تصريحات صحفية له، اليوم السبت، على هامش اجتماع إدارة منظمة العمل العربية في القاهرة، الذي ستستمر أعماله لمدة يومين.

وأوضح مجدلاني أن الاجتماع جاء تحضيرا لانعقاد المؤتمر السنوي لمنظمة العمل العربية، والقمة العربية التي ستعقد في الكويت في الـ25 و26 من الشهر الجاري، التي ستبحث كل القضايا ذات الطابع الاقتصادي والاجتماعي والسياسي.

وقال: 'قدمنا في الاجتماع تقريرا حول الانتهاكات الإسرائيلية التي تقوم بها إسرائيل بحق عمال وشعب فلسطين كما هو معتاد سنويا، ولكن تقرير اليوم كان مميزا حيث أنه سيقدم لبعثة منظمة العمل الدولية التي ستزور دولة فلسطين في الـ19 من الشهر الجاري'.

وأوضح أن الاجتماع أوصى بإرسال رسالة إلى مدير عام منظمة العمل الدولية لمناقشة التقرير في إطار الجلسة العامة، وليس جلسة خاصة، لفضح الممارسات الإسرائيلية التي تمارس بحق عمال وشعب فلسطين.

وأكد أن المجلس قرر ترجمة التقرير إلى أربع لغات، غير اللغة العربية، لكي يوزع في منظمة العمل الدولية لفضح ما تقوم به إسرائيل ضد شعبنا وليس إدانته فقط .

وأشار وزير العمل إلى أن زيارته الحالية للقاهرة تهدف، أيضا، لعقد لقاءات مع الأحزاب والقوى السياسية المصرية لتقديم التهنئة بنجاح المسار الديمقراطي ونجاح خطة الطريق المكملة، لتعزيز العملية الديمقراطية وبناء دولة مدنية في مصر الشقيقة، والتي بالطبع لها تأثير مهم على الرأي العام ووسائل الإعلام المصرية.

وأكد أنه يجب التمييز بشكل واضح بين حركة 'حماس' الجزء من التنظيم العالمي لحركة الإخوان المسلمين وبين الحركة الوطنية الفلسطينية، ومنظمة التحرير الفلسطينية، والتمييز أيضا بين 'حماس' وقطاع غزة، حيث أن الشعب الفلسطيني في القطاع ليس جميعه حركة 'حماس'.

وتابع أن 'حماس' غلبت انحيازها الفكري والتنظيمي للتنظيم العالمي لحركة الإخوان المسلمين على المصالح الوطنية للشعب الفلسطيني، وغلبت مصالحها الحزبية في إطار هذا الانتماء التنظيمي على العلاقات الفلسطينية - المصرية .

وقال إن تدخل 'حماس' بالشأن المصري، ألحق ضررا بالغا في القضية الفلسطينية وعلاقتها مع مصر، وخاصة الرأي العام الذي لديه حساسية فيما يتصل بأمن مصر الداخلي، وخيارات الشعب المصري السياسية.

وأكد مجدلاني ضرورة مراجعة 'حماس' لمواقفها، والتوضيح، 'هل هي فصيل وطني فلسطيني يتبنى المشروع الوطني بطرد الاحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف؟ أم هي مشروع إسلاموي نابع من مشروع حركة الإخوان المسلمين؟'.

وقال إن 'حماس لا تشكل خيارا سياسيا ولا فكريا، وما جرى في قطاع غزة هو انقلاب على الشرعية الوطنية الفلسطينية وانقلاب على المسار الديمقراطي الفلسطيني'.

وأردف أنه رغم كل الجهود التي بذلتها الشقيقة مصر للمصالحة الوطنية الفلسطينية، التي تقوم على مبدأين، هما تشكيل حكومة توافق من شخصيات مستقلة، والاحتكام إلى الصندوق ورغبة الشعب والذهاب إلى انتخابات رئاسية وتشريعية، إلا أن 'حماس' ما زالت منذ 4 سنوات، تتهرب من المصالحة والاستحقاق الانتخابي.

وقال إن الشعب المصري وقف إلى جانب الشعب الفلسطيني، وخاض ثلاثة حروب كبيرة لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي دعما له.

 

اخر الأخبار