تفاصيل محاولة انتحار مسئول في الجبهة الديمقراطية في رام الله

تابعنا على:   16:59 2014-03-08

أمد/ رام الله : أفاد مصدر في الجبهة الديمقراطية "أن مسؤول الاعلام في الجبهة نهاد ابو غوش حاول الانتحار في مكتبه في رام الله صباح اليوم السبت.

وافاد المصدر ان ابو غوش جرح الوريد في رقبته ويده، لكن زملاءه في المكتب تمكنوا من انقاذه في اللحظات الأخيرة.

وحسب المصدر، فإن ابو غوش كان يمر في ظروف نفسية صعبة مؤخرا دفعته إلى محاولة الانتحار.

لكن المصدر قال ان "التفاصيل ما زالت غامضة، لكن يبدو أنها تراكمات نفسية لها علاقة بظروفه الاجتماعية والمالية، وليس لها علاقة إطلاقا بوضعه التنظيمي".

وروى المصدر الحادثة قائلا إن ابو غوش اغلق باب مكتبه صباح اليوم واتصل بأحد زملائه في الجبهة وهو في وضع نفسي حرج، ما دفع الاخير للذهاب فورا إلى المكتب "ليجد أبو غوش مغشيا عليه وينزف"، موضحا أنه قطع وريد يده ووريد رقبته، الا ان وجود مسعف بالصدفة في المكان انقذ ابوغوش الذي نزف كميات كبيرة من الدم.

واشار المصدر إلى أنه تم التمكن من علاج ابو غوش وحالته حاليا مستقرة، مؤكدا ان عضو القيادة المركزية في الجبهة الديمقراطية كان في حالة نفسيه صعبة مؤخرا " لكن لا احد من الرفاق توقع ان يقدم الرجل على الانتحار".

أبو غوش في الخمسينيات من العمر، وهو من كوادر الجبهة الديمقراطية. شغل منصب عضو المكتب السياسي واللجنة المركزية في الجبهة قبل أن يقرر مؤخرا الابتعاد عن المناصب القيادية ليصبح مسؤولا للإعلام في الجبهة.

وهو من مواليد القدس عام 1959، عمل محاضرا جامعيا وصحفيا وكاتبا متخصصا في الشؤون الإسرائيلية، درس الاقتصاد والعلوم الإدارية، أمضى عشر سنوات في السجون بين 1979-1989، عمل بعدها في عدة صحف أردنية وفلسطينية ولبنانية، أمين سر نقابة الصحفيين الفلسطينيين.

اخر الأخبار