أوباما يفرض عقوبات ويعرض حلا على روسيا.. والكرملين: علاقة البلدين لا يجوز أن تتأثر بمشكلة أوكرانيا

تابعنا على:   07:19 2014-03-07

بوتين واوباما

أمد/ واشنطن  - وكالات:  قال البيت الأبيض إن الرئيس باراك اوباما حث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الخميس على قبول شروط حل دبلوماسي محتمل للأزمة في أوكرانيا وذلك في مكالمة هاتفية استمرت ساعة.

وأضاف قوله إن أوباما أكد لبوتين في محادثتهما الهاتفية الثانية في الأيام الستة الماضية أن غزو روسيا لأوكرانيا انتهاك لسيادة أوكرانيا وسلامة أراضيها.

وفي المكالمة عرض اوباما شروط "مخرج" دبلوماسي يعكف مسؤولون أمريكيون على إعداده. وتقضي هذه الخطة ان تسحب روسيا قواتها الى قواعدها في القرم وتسمح لمراقبين دوليين بضمان مراعاة حقوق السكان المنحدرين من اصل روسي والموافقة على حوار مباشر مع مسؤولي أوكرانيا.

وقال البيت الأبيض في بيان "اشار الرئيس أوباما الى أنه يوجد سبيل لحل المشكلة حلا دبلوماسيا."

وأعلن الكرملين أن الرئيس الروسى فلاديمير بوتين أبلغ الجمعة الرئيس الأمريكى باراك أوباما، أن العلاقات بين بلديهما لا يجوز أن تتأثر بالخلافات حول أوكرانيا.

وقال الكرملين فى بيان إن "الرئيس الروسى ذكر أهمية العلاقات الأمريكية الروسية لتأمين الاستقرار والأمن فى العالم، ولا يجوز التضحية بهذه العلاقات بسبب مشاكل دولية معزولة حتى وإن كانت مهمة.

ومن جهة أخرى، قرر الرئيس الأمريكى باراك أوباما، أمس الخميس، فرض حظر على منح تأشيرات الدخول إلى بلاده إلى مسئولى روسيا، ومنطقة القرم المسئولين عن "تهديد سيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها"، بحسب ما أعلنه البيت الأبيض فى بيان.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جاى كارنى، إن العقوبات الجديدة تعزز سياسة الولايات المتحدة فى رفض منح التأشيرات لهؤلاء "المتورطين فى انتهاك حقوق الإنسان التى تتعلق بالقمع السياسى فى أوكرانيا".

ووقع الرئيس أوباما أمرا يفرض تجميدا على ممتلكات على "الأشخاص الضالعين بشكل مباشر فى زعزعة استقرار أوكرانيا، بمن فيهم الضالعين فى ذلك التدخل العسكرى فى القرم".

وعلقت الولايات المتحدة محادثات مع الحكومة الروسية فى مجال التجارة والاستثمار، وكذلك علقت استعداداتها لاجتماع قمة دول الثمانى فى سوتشى فى يونيو، وأوقفت التعاون العسكرى الأمريكى الروسى.

وأكد أوباما أن الولايات المتحدة تعمل على تهدئة التوترات فى شبه جزيرة القرم، وذلك بهدف إعادة السيادة الأوكرانية.

وطالب بيان البيت الأبيض بالنشر الفورى "للمراقبين الدوليين ومراقبى حقوق الإنسان الذين يمكنهم ضمان حماية حقوق جميع الأوكرانيين ومنهم الأوكرانيين من أصل روسى، ودعم جهود الحكومة الأوكرانية لإجراء انتخابات حرة ونزيهة فى 25 مايو".

ودعا أوباما روسيا إلى "اغتنام الفرصة المتاحة لها لحل هذه الأزمة من خلال الحوار المباشر والفورى مع حكومة أوكرانيا"، عن طريق سحب قواتها من شبه جزيرة القرم.

هذه العقوبات تأتى فى أعقاب قرار وزارة الخارجية الشهر الماضى إلغاء منح تأشيرات الدخول لأعضاء لم تسمهم من الحكومة الأوكرانية الذين يرتبطون بالقمع الدموى فى كييف الذى خلفت 100 قتيل منذ بداية "ثورة الميدان الأوروبى" فى 21 نوفمبر التى نجحت فى الإطاحة برئيس البلاد فيكتور يانوكوفيتش فى 22 فبراير الماضى.

اخر الأخبار