د.المالكي يشارك في الذكرى السنوية لرحيل الزعيم الأممي الفنزويلي هوغو تشافيز

تابعنا على:   13:56 2014-03-06

أمد/ تلبية للدعوة الرسمية من الجانب الفنزويلي شارك وزير الخارجية الفلسطيني الدكتور رياض المالكي بالأمس الاربعاء في احياء الذكرى السنوية الاولى لرحيل الزعيم  الأممي الفنزويلي هوغو تشافيز.

الدكتور المالكي وصل الى العاصمة كاراكاس في وقت سابق، حيث كان في استقباله نائب وزير الخارجية الفنزويلي السيد كارلوس اورتيغا , الى جانب العديد من ابناء الجالية الفلسطينية في فنزويلا.

 إستقبل وزير الخارجية الفنزويلي السيد الياس هوا نظيرة الفلسطيني د. المالكي في مقر وزارة الخارجية الفنزويلية، حيث أطلعة المالكي  اخر التطورات والمستجدات على الأرض الفلسطينية المحتلة، حيث اشاد  المالكي بالموقف الفنزويلي الداعم لقضيتنا و حقوق شعبنا و الالم الذي يشعر به الشعب الفلسطيني لفقدان صديق كبير لطالما دعم نضاله و حقوقه المشروعة. وإلتقى الوزير المالكي بطيف واسع من المسؤولين الفنزويليين ابتداء بنواب وزير الخارجية لشؤون اسيا و الشرق الاوسط و نائب وزير الخارجية لشؤون افريقيا و نائب الوزير لشؤون اوروبا .

خلال اللقاءات شرح الوزيرالمالكي الصعوبات التي يضعها الاحتلال في وجه تقدم المفاوضات عبر الاستمرار في سياسة بناء المستوطنات و الاستفزازات المتواصلة للمستوطنين بحق المواطنين الفلسطينيين و ممتلكاتهم مدعومين بذلك من قبل حكومة الاحتلال و قواته العسكرية, ناهيك عن المواقف اليمينية المتطرفة التي تطرحها حكومة نتنياهو لعرقلة الجهود المبذولة في سبيل التوصل الى حل سلمي عادل يضمن الحقوق الوطنية لشعبنا الفلسطيني.

واستضاف التلفزيون الرسمي الفنزويلي المالكي على برنامج "دوسير" و هو احد البرامج السياسية الاكثر شهرة في فنزويلا و اميركا اللاتينية , قدم خلالها معاليه التطورات الاخيرة و الانتهاكات المستمرة لمجموعات المستوطنين التي ترعاها الحكومة الاسرائيلية اليمينية المتطرفة , و شرح جوهر الموقف الفلسطيني و استعدادنا الدائم و الجهود المبذولة لتذليل العقبات من اجل الوصول الى سلام عادل في المنطقة, و شرح زيف الموقف الاسرائيلي و امعانه في تغيير الحقائق و تحميل الطرف الفلسطيني مسؤولية فشل المفاوضات مستغلين بذلك سطوتهم الاعلامية و دور اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة على هذا الصعيد.

الدكتور المالكي اشار خلال مقابلته الى ان الشعب الفلسطيني يتالم  لفقدان الزعيم الراحل تشافيز نظرا لتضامنه الكبير مع شعبنا و حقوقه، حيث عبر المالكي  ان تشافيز لم يكن زعيما فنزويليا فقط و انما تحول بصدقه و اخلاصه وانسانيته و ثوريته و عمله الدؤوب الى زعيم لكافة شعوب العالم التي تناضل من اجل الحرية و العدالة الاجتماعية.

 وشارك المالكي في الاحتفال المركزي، الذي تم تنظيمه يوم الاربعاء , حيث تراس الرئيس الفنزويلي و صف واسع من المدعوين الدوليين على راسهم الرئيس الكوبي راؤول كاسترو و البروليفي ايفو موراليس و الرئيس النيكاراجوي دانييل اورتيغا و رئيس سورينام ديسيري بوتيرسي  و رئيسة الوزراء الجامايكية بورتيا ميلر و رئيس الوزراء الغوياني سام هيندس و نائب الرئيس الارجنتيني امادو بودو,بالاضافة الى عدد كبير من وزراء خارجية الدول الصديقة لفنزويلا و متضامنين عالميين, الاحتفال الصباحي شهد عرضا عسكريا شاركت فيه قوات من المشاة و البحرية بالاضافة الى سلاح الطيران و في تمام الساعة الرابعة و 25 دقيقة بتوقيت كاراكاس (الساعة التي توفى فيها الراحل) اطلقت المدافع قذيفة من القاعدة العسكرية "4 فبراير" حيث يجثو جسد الراحل.

وعقد المالكي إجتماعاً  مع السفراء العرب الممثلين في الجمهورية البوليفارية الفنزويلية  على هامش دعوة الغداء التي قامت بها سفارة دولة فلسطين في كاراكاس, حيث قدم المالكي خلال الإجتماع شرحا شاملا و مفصلا عن  اخر التطورات و الاوضاع الراهنة في الارض الفلسطينية المحتلة, و اخر التطورات على صعيد ملف المفاوضات التي تجمع الطرفين الفلسطيني و الاسرائيلي .

اخر الأخبار