حقك علي راسنا من فوق ..

تابعنا على:   01:38 2014-03-06

م./ أحمد منصور دغمش

لمّ تقسي علينا يا ديمومتنا .. فنحن وإن كنا عاقين نبقي أبنائك وتبقين ديمومتنا .. عندما يلحقنا الرجس نتطهر ببحرك .. وعندما تعصف بنا الحياة .. نحتمي بك من حرّ الصيف وبرد الشتاء ومن العواصف والزلازل .. إن رب الكون يقول بسم الله الرحمن الرحيم (وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى) صدق الله العظيم . فما ذنب أطفال لا يميزون بين الأسود والأبيض ؟ تحكمين عليهم بالجوع بسبب (لا شيء) نفترض جدلاً وحتي إن كانت ذنوب أبائهم كثيرة وكبيرة أفلا تعتقدين يا ديمومتنا أن يخرج من بين صفوف تلك الأشبال والزهرات من يرفع علم فلسطين تحت لوائك علي أسوار وكنائس القدس ..! أستحلفكم بالله أن نكون الأوفياء لدماء الشهداء ومخلصين للوطن
رفقاً بأبنائك .. يا فتح
رفقاً بإخواننا يا ديمومة .. إن إسلوب تحفيز (المرضي عنهم) يؤتي ثماراً ونجاحاً أكثر من إسلوب قطع أرزاق (المغضوب عليهم) .. فلترحمي أبنائك يا حركتنا الرائدة فتح ولا تجبريهم علي إتباع إسلوب (مفش حاجة نخسرها) .. أتمني لو كانت دمائنا بحجم نهر النيل كي نسقي منها كل المظلومين عن طيب خاطر .. وأتمني أن يكون قطع رواتب إخواننا وأحبتنا ومن حملوا السلاح معنا لحماية الشرعية خللاً فنياً كما يقول البعض .. فلملمة الشمّل خير من الفرقة والتشرذم .. ليتك تداوي جراح أبنائك يا أم الجماهير فهم سندك ومهما حصل ستبقين الأم الحاضنة لأن معظمهم لا يتقن عملاً إلا تحت لوائك . وأخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين .

اخر الأخبار