أبو ردينة: التصريحات الإيرانية إساءة للشعب الفلسطيني مرفوضة.. ولا يحق لمن ساهم بالانقسام الحديث عن فلسطين

تابعنا على:   22:50 2017-04-30

أمد/ رام الله: قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، إن تصريحات المدعو حسين شيخ الإسلام، مساعد وزير الخارجية الإيراني، وتطاوله على الرئيس الفلسطيني ونضال الشعب الفلسطيني مرفوضة وغير مسؤولة، خاصة أنه لا يحق لمن ساهمت دولته في خلق واستمرار الانقسام بالتحدث عن فلسطين وشعبها، معتبرا أن هذه السياسة هي التي شجعت على استمرار الانقسام وبالتالي زادت من معاناة قطاع غزة.

وأضاف: كما أنه لا يجوز لمن وقعت دولته اتفاق الإذعان النووي التدخل بالشؤون الداخلية الفلسطينية والتطاول على رئيس دولة فلسطين، قائد حركة "فتح"، التي قاتلت عشرات السنين كل أعداء الشعب الفلسطيني والأمة العربية، والتي حافظت على الثوابت الفلسطينية، ودعا إيران إلى الكف عن التدخل في شؤوننا الداخلية.

وتابع أبو ردينة أنه لا يجوز لإيران التي ساهمت بتغذية الحروب الأهلية في العالم العربي التحدث بلغة لا تخدم سوى إسرائيل وأعداء الأمة العربية.

وقال: نحن نطالب حكومة طهران بعدم السماح لمثل هذه التصريحات المسيئة للشعب الفلسطيني ونضاله وكفاحه لتحرير القدس والمقدسات.

وختم أبو ردينة قائلا: "بدل أن تقوم طهران بتعزيز الموقف الفلسطيني في نضاله من أجل الاستقلال، فإنها تعمل على المس بإمكانية مواجهة التحديات الكبيرة التي تهدد مستقبل وشعب فلسطين والقدس ومقدساتها".

وكان مساعد وزير الخارجية الإيرانى للشئون الدولية حسين شيخ الإسلام، اعتبر ما ترتكبه السلطة الفلسطينية ورئيسها محمود عباس بحق قطاع غزة، إجراما بإيعاز أمريكى وإسرائيلى لتطويعه.