نقيب الصحفيين الفلسطينيين يقدم مشروع قرار خاص بالاسرى للاتحاد الدولي للصحفيين

تابعنا على:   21:06 2017-04-30

أمد/رام الله: قدم نقيب الصحفيين الفلسطينيين ناصر ابو بكر مشروع قرار في اجتماع اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحفيين في موسكو (28-30 نيسان 2017) حول اضراب الصحفيين الاسرى في المعتقلات الاسرائيلية عن الطعام.

أخذا بعين الاعتبار الحالة النفسية والجسدية لـ 26 صحفي فلسطيني معتقلين في السجون الاسرائيلي مع اكثر من 1500 اسير فلسطيني الذين بدؤوا اضرابا جماعيا عن الطعام في يوم الاسير الفلسطيني في 17 نيسان 2017 فإن هؤلاء الاسرى المحتجزين يطالبون بتحسين ظروفهم المعيشية وانهاء سياسة العزل الانفرادي ورفع القيود المفروضه على زيارة عائلاتهم وانهاء سياسة الاعتقال الاداري

ان اوامر الاعتقال الاداري تصدر بالاستناد الى " معلومات سرية" يتقدم بها جهاز المخابرات الاسرائيلي والتي لا يمكن للمعتقلين ولا لمحاميهم الاطلاع عليها او معرفة اسباب الاعتقال

ترحب اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحفيين باطلاق سراح الصحفي وعضو الامانة العامة لنقابة الصحفيين عمر نزال في 20 فبراير/شباط 2017 بعد 10 اشهر من الاعتقال الاداري والذي كان قد اعتقل في 23 نيسان 2016 وهو في طريقه للمشاركة في مؤتمر الاتحاد الاوروبي للصحفيين في سراييفو

تدين اللجنة التنفيذية للاتحاد الحظر  الذي فرضته السلطات الاسرائيلية على الصحفي عمر نزال على دخول القدس لـ 99 عاما وعلى حظر السفر عليه لأي غرض خارج فلسطين

إن اللجنة التنفيذية تثمن غاليا الجهود التي تبذلها نقابة الصحفيين الفلسطينيين العضو في الاتحاد الدولي للصحفيين في الحملة لدعم المعتقلين المضربين عن الطعام وبالتحديد الصحفيين منهم كما تثمن جهودها  في الاحتجاجات التي تنظمها ضد سياسة تكميم اصوات الفلسطينيين وحرمان الصحفيين من سبل عيشهم. وبحسب نقابة الصحفيين الفلسطينيين فان اكثر من 500 صحفي فلسطيني هوجموا جسديا خلال العام الماضي على يد السلطات الاسرائيلية

ان اللجنة التنفيذية تحث سكرتاريا الاتحاد الدولي لمراسلة رئيس الوزراء الاسرائيلي والطلب منه بان تطلق السلطات الاسرائيلية سراح الصحفيين الفلسطينيين الـ 26 بمن فيهم ستة معتقلين اداريين وخمسة صحفيين من اذاعة السنابل في الخليل المعتقلين منذ اكثر من عام ولا يزالون في انتظار محاكمتهم