"الاندبندنت": نتنياهو يطلب المستحيل من الفلسطينيين..وعشراوي يريد أن نصبح "صهاينة"

تابعنا على:   14:25 2014-03-05

أمد/ لندن: نشرت صحيفة "الاندبندنت" البريطانية تقريراً لبين لينفيليد بعنوان "نتنياهو يطلب المستحيل".

وقال لينفيليد إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يطالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالاعتراف بشرعية دولة إسرائيل لإحراز تقدم في محادثات السلام الفلسطينية - الإسرائيلية، إلا أنه من المرجح عدم قبول عباس بذلك الأمر.

وأضاف كاتب المقال أن نتنياهو يقود حملة لإظهار الفلسطينيين بأنهم المسؤولون عن تعثر مفاوضات السلام بين الطرفين، ويظهر ذلك جلياً في الكلمة التي ألقاها نتنياهو أمام مؤتمر منظمة "أيباك" للوبي الإسرائيلي في واشنطن، مطالباً عباس بالاعتراف بالدولة اليهودية، مضيفاً "أن الاعتراف سيظهر استعدادك الكامل لإنهاء النزاع"، مضيفاً "لا مبررات مقبولة، حان الوقت لعمل ذلكّ".

ورفضت المتحدثة باسم منظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي هذه الدعوة، ووصفت نتنياهو بأنه "مخادع جدا " لتحقيق ذلك. وقالت إن القبول بهذا الاعتراف يعتبر تمييزاً ضد الأقلية العربية في إسرائيل ويقوض حقوق اللاجئين ويشجع على إساءة استخدام الدين.

وأوضحت عشرواي "نتنياهو يريد أن يتبنى عباس والفلسطينيون الرواية الصهيونية، لكننا لن نصبح صهاينة"، مضيفة "إسرائيل بنيت على أراض فلسطينية، وعشنا هناك لقرون عدة، نحن ضحايا الصهيونية وقد طردونا واحتلوا أرضنا"، وتساءلت هل علينا إضفاء الشرعية على ذلك؟

وأكدت أن شرط نتنياهو المسبق لدفع عجلة المفاوضات يعتبر "مستحيلاً".

وأشار كاتب المقال إلى أنه بالرغم من الضغوط على عباس قبيل لقائه المرتقب مع أوباما خلال الأسبوعين المقبلين، إلا أن نتنياهو حريص على الاستمرار في جو المفاوضات.

وحول هذا الموضوع يعلق يوسي الفير من مركز "جافا" للدراسات الاستراتيجية أن "نتنياهو مستعد وبسعادة عارمة للمضي قدماً في هذه المفاوضات لأطول وقت ممكن، دون التوصل إلى أي نتيجة".

وختم ألفير بالقول إن "مفاوضات السلام قد تصبح طقوسا فارغة لا نهاية لها لأنها مبنية على اتفاق إطار لا يؤمن به أحد".

اخر الأخبار