مصر: "التحرير" تتساءل عن سر هروب «العريان» المستمر من الأمن

08:37 2013-10-18

أمد/ القاهرة: تساءلت صحيفة "التحرير" المصرية عن سر هروب القيادي في الجماعة الاخوانية المحظورة عصام العريان من قوات الامن وقالت في تقريرها لتوضيح ذلك : معلومة مؤكدة وصلت إلى قيادات الأجهزة الأمنية قبيل عيد الأضحى، حول مكان اختباء الدكتور عصام العريان، نائب رئيس حزب الحرية والعدالة والقيادى الإخوانى، فى إحدى شقق مدينة القاهرة الجديدة، هرعت على إثرها عدة تشكيلات من القوات وضباط مديرية أمن القاهرة والأمن الوطنى، فجرًا وداهمت الشقة، دون ضبطه، بعد تمكن العريان من الفرار قبل وصول القوة بـ15 دقيقة، حسب تأكيد مصدر أمنى.
وأوضح المصدر أن قوات الأمن فتشت الشقة بالكامل، إلا أنه تبين أن العريان تمكن من الفرار قبل وصول قوات الشرطة بربع ساعة، مما جعل أجهزة الأمن تمشط المنطقة بالكامل بحثًا عنه.
المصدر نفسه أضاف أن القوات تقوم بمجهودات مكثفة للوصول إلى المتهم، مشيرًا إلى أن العريان سوف يسقط قريبًا فى قبضة الأمن، لافتا إلى أن حملات خرجت لأكثر من مكان للتفتيش، منها العياط والصف وأطفيح للبحث عنه ولم تعثر عليه.
على الجانب الآخر يمثل فرار عصام العريان، القيادي الاخواني ونائب رئيس حزب الحرية والعدالة، من قبضة رجال الأمن حتى اللحظة مثارًا للجدل فى الشارع المصرى الذى يرى أن عملية القبض على العريان ليست بالصعوبة بمكان على الأمن الذى ضبط معظم القيادات فى المحظورة، كما أن القيادى الهارب يمكن رصده من خلال الفيديوهات التى يسربها أو اتصاله المستمر بأسرته وقيادات الإخوان الطليقة. مصدر أمنى أكد أن الأجهزة الأمنية فى وزارة الداخلية رصدت تحركات قام بها المتهم عصام العريان والمتورط فى قضايا قتل والتحريض على قتل المواطنين والاعتداء على مؤسسات الدولة خلال الأيام الماضية فى منطقتى الصف وناهيا بجنوب الجيزة، مضيفا أن قوات المباحث بمديرية أمن الجيزة تقوم بتعقب المتهم لسرعة ضبطه وتقديمه إلى المحاكمة.
وأضاف المصدر أن العريان يقوم بانتهاج نفس أسلوب المتهم السابق محمد البلتاجى، والذى تمكنت الأجهزة الأمنية من القبض عليه عقب رصد عملية قيامه بتسجيل وإذاعة فيديو صوتى له بثته قناة «الجزيرة» قبل ساعات من القبض عليه.
المصدر ذاته قال إن الأجهزة الأمنية فى وزارة الداخلية تقوم بتكثيف جهودها للقبض على باقى القيادات الإخوانية الهاربة، مثل عصام العريان، وعاصم عبد الماجد، ومحمد عبد المقصود.
اللواء محمد الشرقاوى، مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة، قال بدوره إن عمليات الرصد والبحث متواصلة للقبض على المتهمين المتورطين فى حوادث العنف فى الجيزة، ومنهم المتهم عصام العريان، عقب ما تردد عن أنباء باختبائه فى منطقة الجبلية فى الصف عقب هروبه من كرداسة، بالإضافة إلى قيام الأجهزة الأمنية فى المديرية بتتبع العناصر المتهمة بحرق أقسام الشرطة وقتل ضباط وجنود الشرطة والاعتداء على المنشآت العامة والخاصة والمواطنين.
اللواء محمود قطرى، الخبير الأمنى، أضاف أن عصام العريان يستغل تقصير الأجهزة الأمنية فى قيامها بتتبع العريان وتحديد مكانه والقبض عليه، لافتا إلى ضرورة إيجاد وسيلة لتعقب تسجيلات العريان مع قناة «الجزيرة». وأضاف قطرى أن العريان قيادى بارز فى تنظيم الإخوان الإرهابى، ولا بد من القيام بدور أكثر فاعلية لسرعة القبض عليه عن طريق قراءة وتتبع خطوط سير المتهم ومراقبة اتصالاته السابقة، ومراقبة أفراد عائلته والمقربين منه حتى تتوصل الأجهزة الأمنية إلى مكان اختفائه وتقوم بالقبض عليه.