عريقات : اسرائيل تدمر عملية السلام بالاستيطان

23:33 2013-10-17

أمد/ رام الله : اعلنت السلطة الفلسطينية اليوم الخميس، أن اسرائيل "تدمر" عملية السلام بمواصلتها الاستيطان.

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات لفرانس برس "ان استمرار اسرائيل ومواصلتها للاستيطان تدمر عملية السلام".

واضاف عريقات ردا على تقرير منظمة السلام الان غير الحكومية الاسرائيلية المناهضة للاستيطان ان "هذا هو التدمير لعملية السلام ويؤكد ويشير بوضوح الى ان التركيز الاسرائيلي على الاستيطان وليس على السلام ".

وحمل الحكومة الاسرائيلية "المسؤولية الكاملة عن هذه الاوضاع ونتائجها وخاصة تدمير عملية السلام ".

من جانبه شدد الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو دينه على انه "لن يكون هناك حل الا باقامة دولة فلسطينية مستقلة كاملة السيادة على كامل حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية" مؤكدا ان "الاستيطان كله غير شرعي وفق قرارات الشرعية الدولية".

كما شدد ابو ردينه على ان "السلطة الفلسطينية لن تقبل اي تواجد عسكري اسرائيلي على اراضي دولة فلسطين وخاصة في منطقة الاغوار ولو جندي اسرائيلي واحد".

وافادت منظمة السلام الان عن بدء بناء 1708 وحدة سكنية بين كانون الثاني/يناير وحزيران/يونيو 2013 مقابل 995 عام 2012.

واوضحت في بيان ان من بين مجمل الورش ال1708، بدأت 180 ورشة في مستوطنات عشوائية اي تلك التي لم تحصل على التراخيص الضرورية من السلطات الاسرائيلية.

وأفادت صحيفة "هآرتس" في عددها الصادر اليوم الخميس، بأن مستشار رئيس الحكومة الإسرائيلية لشؤون الاستيطان يعد خطة لإلغاء نشر مناقصات لتسويق أراضٍ للبناء في المستوطنات، لمنع الضغط الدولي على اسرائيل.

وأضافت الصحيفة "أن البناء الاستيطاني ينقسم إلى قسمين، الأول متعلق بالبناء القروي وتديرها السلطات المحلية، والثاني البناء في المدن وتديرها وزيرة الإسكان، وأن البناء الاستيطاني يلزم الحكومة بنشر مناقصات حول الأرض المعدة للبناء، لكن وبسبب نشر هذه المناقصات فإن الضغط على إسرائيل يزداد لوقف البناء الاستيطاني، وأن عدم النشر من شأنه تخفيف الضغوط الدولية على حكومة إسرائيل".

من جهة اخرى تواصل بناء 2840 منزلا بدأت ورشها قبل مطلع السنة الحالية، خلال النصف الاول من هذه السنة.

ويدين المجتمع الدولي نشاطات الاستيطان الاسرائيلي دون التمييز بين القانوني والعشوائي منه.