(فدا) يرعى "وثيقة الوفاق والاتفاق" بين الهيئة العليا لشؤون العشائر وجمعية مخاتير فلسطين بغزة

تابعنا على:   10:56 2014-03-04

 أمد/ غزة - رعى الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني – فدا بمقره المركزي بغزة مساء يوم أمس الاثنين اللقاء الأخوي بين الهيئة العليا لشؤون العشائر وجمعية مخاتير فلسطين، والذي تُوج بتوقيعها من قبل الأخ الفاضل، رجل الإصلاح حسني المغني – أبو سلمان، رئيس الهيئة العليا لشؤون العشائر، والأخ الفاضل المختار سيف الدين أبو رمضان، رئيس جمعية مخاتير فلسطين وبحضور جمع كبير من الإخوة الوجهاء والمخاتير الأفاضل، وبرعاية كريمة من حزب (فدا) ممثلاً بالمهندس سعدي أبو عابد عضو المكتب السياسي وعاكف المصري، مسؤول لجنة التفاعل الاجتماعي لفدا.

بدوره رحب أبو عابد بالإخوة رجال الإصلاح والوجهاء والمخاتير الأفاضل دعامة وركيزة قوية لنضال شعبنا من أجل الحرية والعودة والاستقلال، وشدد على أننا اليوم بأشد الحاجة إلى الدور الوطني لرجال الإصلاح والمخاتير في إطار المصالحة الوطنية من خلال دورهم المهم في لجنة المصالحة المجتمعية المنبثقة عن اتفاق المصالحة بالقاهرة. وأكد ابو عابد على أن احتفاءنا اليوم بمناسبتين وطنيتين، ذكرى انطلاقة حزبنا (فدا) الـ24، والتي تصادف اليوم 3 مارس، وتوقيع وثيقة "الوفاق والاتفاق" التي بين أيدينا اليوم، فمبارك لنا جميعاً هذا العرس الوطني.

من جانبه أكد المصري في كلمته على ضرورة توحيد الجهود والعمل بروح الجماعة لحماية النسيج الاجتماعي لشعبنا، مباركاً هذا الاتفاق وهذه المصالحة الأخوية بين رجال الوطن وحارسي وحدته وتطلعاته الوطنية. ووجه الشكر والتقدير لكل من ساهم في نجاح هذا الانجاز الوحدوي. وتلا "وثيقة الوفاق والاتفاق" التي وقع عليها الطرفان برعاية حزب فدا. وأكدتْ الوثيقة على النقاط التالية:

1-      توحيد الجهود والعمل المشترك في حل القضايا الملحة.

2-      التشاور الدائم والمستمر بين الطرفين، وذلك من خلال تشكيل لجنة تنسيق، على أن يكون لديهم لقاءات دورية لتناول جميع القضايا.

3-      العمل بما أمكن على توحيد الأحكام القضائية العشائرية، حيث يتم التشاور بين الطرفين على ذلك.

4-      الاحترام المتبادل بين جميع الأطراف والالتزام بعدم الإساءة.

5-      يبقى الباب مفتوحاً لأي جهة وطنية ترغب في الانضمام لهذا الاتفاق.

وأشاد الأخ أبو سلمان المغني بالدور الرئيس الذي قام به الإخوة في حزب (فدا)، مؤكداَ على تعزيز روابط المحبة وروح التسامح وتكثيف الجهود المخلصة وتوحيدها خدمة لأبناء شعبنا الذي يعاني الحصار والإغلاق وشتى ألوان العذاب تحت الاحتلال الإسرائيلي البغيض. وشدد على حشد كل الطاقات من أجل إنهاء الانقسام بأسرع وقت ممكن.

 

بدوره ثمن الأخ أبو رمضان عبر كلمته المعبرة عن أصالة شعبنا بمختلف أطيافه المجتمعية والسياسية وحرصها على تحقيق أهدافه وتطلعاته بالارتقاء بمجتمعنا الفلسطيني إلى حياة كريمة يسودها الاحترام، وأن تجتمع الهيئات واللجان العاملة في ميادين الإصلاح المجتمعي على الخير والقيم النبيلة. وتقدم بالشكر والتقدير للإخوة في حزب "فدا" ولكل الإخوة الأفاضل الذين عملوا بإخلاص من أجل توحيد كلمتنا على المحبة والخير.

وأكد الأخ المختار أبو ماهر ماضي على وحدة الصف والكلمة، وأن شعبنا الفلسطيني أينما كان تواق لوحدة قيادته السياسية والمجتمعية، والعمل على توحيد الجهود عبر تعزيز روح العمل الجماعي، وحرص لجان الإصلاح والمخاتير والوجهاء على التنسيق المشترك فيما بينها في قضايا إصلاح ذات البين.

بدوره أشاد المستشار أحمد الشنباري بالجهود الدؤوبة والمخلصة التي جمعتْ الإخوة الأفاضل رجال الإصلاح في الهيئة العليا لشؤون العشائر وجمعية مخاتير فلسطين ودعا إلى تعزيز روح العمل الجماعي وتوحيد الجهود من أجل تقديم الأفضل لأبناء شعبنا. وتضرع إلى الله بحماية شعبنا من كلِّ سوء وشر، وأن يُوحد صفوفنا ويجمع كلمتنا على الخير والمحبة.

هذا وقد أجمعتْ الكلمات والمداخلات التي تحدث بها معظم الإخوة الوجهاء والمخاتير الحاضرين على توحيد الصفوف وتعزيز روح الإخوة الصادقة، وأكدوا على ضرورة حماية نسيجنا الاجتماعي الحامي والداعم لوحدة الصف الوطني، وبالتالي لابدَّ من تحقيق المصالحة الوطنية عبر وأد الانقسام البغيض مرة وإلى الأبد. والعمل المشترك مع إخوتنا في القوى الوطنية والإسلامية من أجل تحقيق أهداف شعبنا في الحرية والعودة والدولة المستقلة بعاصمتها القدس الشريف. وأجمع الحضور على تشكيل لجنة تنسيق من الإخوة الأفاضل المختار عطا ماضي،أمين سر الهيئة العليا لشؤون العشائر، والمختار المستشار أحمد الشنباري، عضو الهيئة الإدارية لجمعية مخاتير فلسطين، وعاكف المصري، مسؤول لجنة التفاعل الاجتماعي لـ فدا، على أن تجتمع كل اسبوعين مرة وكلما تطلب الأمر.

هذا وقد تقدم الإخوة في الهيئة العليا لشؤون العشائر وجمعية مخاتير فلسطين بالتحيات والتهاني الحارة بمناسبة الذكرى الـ 24 لانطلاقة الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني – فدا، قيادة وكوادر وأعضاء ولعموم جماهير شعبنا.

اخر الأخبار