فدا " يحتفل بالذكرى إلـ 24 لانطلاقته في احتفال جماهيري حاشد بمحافظة رفح

تابعنا على:   22:29 2014-03-03

أمد / غزة : أحيا الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني " فدا " ذكرى انطلاقته 24 بتنظيم مهرجان جماهيري في إطار احتفالاته المتواصلة، في الوطن والشتات في الذكرى إل 24 لانطلاقته .

وحضر المهرجان، الذي أقيم في قاعة جرش بمحافظة رفح، نواب في المجلس التشريعي ، وأعضاء من المجلس الوطني والمركزي لمنظمة التحرير، وقيادة القوى الوطنية والإسلامية بالمحافظة، والمخاتير والوجهاء وممثلي مؤسسات المجتمع المدني والمئات من أعضاء ومناصري " فدا .

وتحدثت الأمين العام الرفيقة زهيرة كمال عبر الهاتف مرحبة بالجماهير الحاشدة أملة أن تحتفل " فدا " في العام القادم بذكرى انطلاقتها وقد انتهى الانقسام البغيض، مؤكدة على أهمية استعادة وحدة الموقف الفلسطيني وإنهاء حالة الانقسام، الذي أضعف الموقف الفلسطيني، وعزز الصلف والغطرسة والعنجهية الإسرائيلية، والشروع الفوري بتنفيذ اتفاق القاهرة وإعلان الدوحة، وقرارات اجتماع لجنة تفعيل منظمة التحرير الفلسطينية الذي عقد في القاهرة في شباط/2013؛ وتشكيل حكومة الوفاق الوطني برئاسة الأخ الرئيس محمود عباس أبو مازن التي يقع على كاهلها إجراء الانتخابات الرئاسية والمجلس التشريعي والمجلس الوطني الفلسطيني .

وطالبت بوقف المفاوضات فورا مع حكومة الاحتلال ما دامت لم توقف الاستيطان، ولم تعترف بحدود الرابع من حزيران 1967م حدودا فاصلة بين دولة إسرائيل ودولة فلسطين والقدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية .

وطالبت بالإسراع بتقديم طلبات انضمام دولة فلسطين للمواثيق والمعاهدات والمنظمات والوكالات التخصصية الدولية والتوجه إلى مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة ولكل المؤسسات الدولية الأخرى لمساءلة إسرائيل ومحاسبتها على الجرائم التي ترتكبها بحق الإنسان والأرض الفلسطينية، ولاتخاذ قرارات دولية جديدة تلزم إسرائيل بالانسحاب الكامل من جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقه في العودة وتقرير المصير وتجسيد دولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وبعاصمتها القدس.

 

كما دعت زهيرة كمال إلى إعادة الاعتبار للحركة الشعبية الفلسطينية، وإشراك الجماهير في صياغة وتنفيذ كل أشكال المقاومة الشعبية التي تستهدف التصدي لإجراءات الاحتلال ومخططاته بكل أشكالها، والابتعاد عن كل أشكال الفئوية والاسترجال في العمل.

وأكدت زهيرة كمال على رفض الإذعان للتهديدات الإسرائيلية والضغوط الدولية والإقليمية، وفي مقدمتها مقترحات الوزير كيري حول "اتفاق الإطار" وما تسمى "يهودية الدولة"، والتي تستهدف فرض حل يلتف على الحقوق الثابتة لشعبنا، وينتقص من الدولة الفلسطينية كاملة السيادة، ويبقي الكتل الاستيطانية الكبرى ويقضي بضم الأغوار، ويلتف على حق اللاجئين في العودة. ويقتضي ذلك التمسك ببرنامج الإجماع الوطني الذي يؤكد على ضرورة انسحاب إسرائيل الكامل من جميع الأراضي المحتلة عام 67، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وكاملة السيادة بعاصمتها القدس الشرقية، وعودة اللاجئين إلى ديارهم وممتلكاتهم التي هجروا منها وفقا للقرار 194.

من جهة أخرى، تحدث فواز النمس أمين سر فدا في محافظة رفح مرحبا بالحضور، ومشيرا إلى إن إحياء ذكرى الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني " فدا " هذا العام يأتي في ظل هجمة أمريكية إسرائيلية شرسة على القيادة الفلسطينية، والمنظومة العربية ردا على الانتصارات العظيمة التي حققها شعبنا الفلسطيني بانتصاره بصموده ووحدته على الهجمات الصهيونية الشرسة المتكررة على قطاع غزة، وانتصار قيادته السياسية دبلوماسيا على حكومة الاحتلال باعتراف الجمعية العامة للأمم المتحدة بالدولة الفلسطينية ورفع مكانة فلسطين في الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى دولة مراقب؛ وان ما كان لهذين الانتصارين أن يتحققا لولا صدق الإرادة وإخلاص العمل وترجمة إرادة الشعب، والوفاء لتضحيات الشهداء الأبرار الذين قدموا أرواحهم رخيصة من أجل أن تنتصر الثورة ويتحقق للوطن التحرر والوحدة.

وأكد النمس على موقف منظمة التحرير الفلسطينية تحييد مخيم اليرموك الصراع الدائر في سوريا مشيرا إلى أن هنالك أطراف تسعى إلى زج اللاجئين الفلسطينيين في هذا الصراع.

وقال النمس أن ما يجري في مخيم اليرموك من سقوط قتلى يوميا بفعل الجوع نتيجة الحصار الخانق للمخيم هي جريمة يدمى لها الجبين تتطلب من كل الإطراف تحمل مسئولياتهم وفي مقدمتها الأمم المتحدة لإنهاء هذه المأساة والعمل على فتح ممرات أمنة حسب القانون الدولي لإدخال المساعدات والأدوية للمحاصرين .

وتحدث نافذ غنيم عضو المكتب السياسي لحزب الشعب في كلمته ممثلا عن القوى الوطنية والإسلامية مهنئا قيادة " فدا " والجماهير بذكرى انطلاقة الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني " فدا " إلـ 24 .

وشدد غنيم في كلمته على أهمية إتمام المصالحة الفلسطينية، وإنهاء الانقسام مطالبا السيد الرئيس بالشروع بتشكيل حكومة التكنوقراط برئاسته، وبالمقابل طالب حركة حماس بالإعلان بشكل واضح موقفها من إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية بعد تشكيل الحكومة بستة أشهر .

وأشار غنيم إلى أهمية وحدة قوى اليسار الفلسطيني من اجل رافعة وطنية واجتماعية فاعلة لتحقيق أهداف شعبنا السياسية والاجتماعية، مشيدا بالخطوات التي قام بها كلا من حزب " فدا " وحزب الشعب في تجاه الوحدة والاندماج في حزب يساري واحد، وعلى أن تكون هذه الخطوة هي الخطوة الأولى نحو توحيد قوى اليسار في فلسطين .

وعبر غنيم عن قلقه إزاء ما يحدث في مخيم اليرموك من تدمير وحصار وانتهاك لحقوق الإنسان، داعيا إلى رفع الحصار فوراً عن مخيم اليرموك تطبيقاً للاتفاقيات السابقة الموقعة مع النظام ومجموعات المعارضة المسلحة، والسماح للوكالات الدولية للعمل فيه وتسهيل ذلك.

وقال المحامي لؤي المدهون عضو المكتب السياسي لحزب فدا، ومنسق فعاليات وأنشطة إحياء ذكرى انطلاقة " فدا " إل 24 أن المهرجان تخلله العديد من الفقرات مثل الدبكة الشعبية، والشعر، والمسرح الهادف، وتكريم اثنا عشر مناضلا وأسيرا وشخصية اجتماعية ووطنية، من قبل هيئة العمل الوطني بمحافظة رفح، كما تم تكريم نائب الأمين العام الأسبق عضو المجلس المركزي لمنظمة التحرير الرفيق منصور أبو رضوان، وعضو المجلس الوطني الرفيق رائف دياب.

وأوضح المدهون بأن هنالك العديد من المهرجانات والفعاليات الوطنية التي سينظمها الاتحاد الديمقراطي الفلسطيني " فدا " إحياء لذكرى انطلاقته إلــــ 24 في كافة محافظات قطاع غزة، تحت شعارات تؤكد على تحقيق أهداف الثورة في الحرية والوحدة التي تكمن في القضاء على شبح الانقسام والتشرذم وتجسيد الدولة الفلسطينية، وإلى تصليب وتصويب مسار العملية النضالية الفلسطينية، ورفضا لخطة كيري الأمنية، ورفضا ليهودية الدولة، ووفاء للأسرى .

اخر الأخبار