مجدلانى : على أوباما أن "يلعب دور الوسيط النزيه وليس دور الوسيط المنحاز

تابعنا على:   15:42 2014-03-03

أمد/ رام الله - د ب أ: قال أحمد مجدلانى عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير إن المطلب الفلسطينى لأوباما قبيل استقباله نتانياهو هو أن "يلعب دور الوسيط النزيه وليس دور الوسيط المنحاز للموقف الإسرائيلي". وأضاف "لا نحتاج من إدارة أوباما مجرد ترجمة المطالب الإسرائيلية من اللغة العبرية إلى الانجليزية ونقلها إلينا" فى رعايتها لمفاوضات السلام.

وشدد على أنه "إذا كانت الإدارة الأمريكية تريد النجاح فى مساعيها لضمان الاستقرار والأمن فى المنطقة وتحقيق السلام فعليها التزام الحياد ولعب دور الوسيط النزيه".واعتبر أن الاجتماع الأخير بين الرئيس الفلسطينى محمود عباس ووزير الخارجية الأمريكية جون كيرى الذى عقد قبل 10 أيام فى باريس "أظهر تبنى أمريكى إلى حد كبير للمواقف الإسرائيلية".

وأضاف مجدلانى أن ما عرض على الفلسطينيين من أفكار أمريكية حتى الآن "متطابقة إلى حد كبير مع الموقف الإسرائيلى ولا يمكن أن تنجح ولا تشكل أساسا صالحا لموافقتنا على اتفاق إطار كما يعرضه كيري".وشدد على أن "الفجوة متباعدة كثيرا بين الموقفين الإسرائيلى والفلسطينى وكذلك بين الموقفين الفلسطينى والأمريكى الذى يفترض أنه راعى لعملية السلام ووسيط فيها ".

وجدد مجدلانى التأكيد على أن المطالب والأفكار الأمريكية للفلسطينيين فيما يتصل بالاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية وقبول شروط الاستيطان والحدود "أمر لا يمكن قبوله على الإطلاق ".