صرخة وطنية من الجريح والد الشهيد الطفل محمد جمال الدرة

تابعنا على:   23:51 2014-02-27

حازم عبد الله سلامة " أبو المعتصم "

الشهيد الطفل محمد جمال الدرة رمزا من رموز انتفاضة الأقصى ، وشاهد علي جرائم الاحتلال وبشاعة القتل للطفولة بدم بارد ، العالم اجمع رأي صراخ الطفل وهو ينزف وصراخ الأب وهو يحتضن طفله كي يحميه من طلقات الإجرام الصهيوني اللعين ،

لم تنتهي القصة ولن تنتهي فلازالت الطفولة تُذبح وتداس تحت جنازير دبابات الاحتلال الصهيوني الغاشم أمام صمت هذا العالم الظالم ،

هناك قضية في المحاكم الفرنسية ضد الاحتلال وقتل الطفل محمد الدرة ، ولازال الاحتلال يمارس غطرسته وأكاذيبه مدعيا من خلال الملياردير الصهيوني الفرنسي "كاسترينو" المقيم بفرنسا أن الشريط المصور لعملية قتل الشهيد الدرة ما هي إلا فبركات إعلامية ، وتم الحكم بالقضية أن الشريط حقيقي وغير مفبرك ، بينما ادعي احد الصهاينة المقيم بأراضينا المحتلة عام 1948م ويدعي ديفيد أن والد الشهيد الطفل الدرة لم يصاب ، وقد حكمت المحاكم الفرنسية بإدانته وغرامته بمبلغ عشرة آلاف يورو وبعد الاستئناف تم رفع الغرامة وإدانته بأنه تحدث بحسن نية ، كما أن مكتب رئيس وزراء العدو نتنياهو أعلن أن الطفل الشهيد لازال حيا  ويعيش بين أهله ، إنها سياسة التضليل والتبجح يمارسها الاحتلال بكل صلف وغباء موهمين أنفسهم بان الحق قد يضيع وان جرائمهم قد تمر دون حساب أو عقاب ،

لازالت القضية مستمرة في المحاكم الفرنسية رغم محاولات الاحتلال التضليل والخداع ، وللأسف لوحظ غياب كامل للسلطة الوطنية الفلسطينية عن هذا الحدث وعدم دعم القضية والتمسك بها والتعاطي معها لفضح الاحتلال وممارساته ، وكان العبء الأكبر علي والد الشهيد الطفل من مصاريف القضية والمتابعة والتكاليف والأعباء ،

إن هذه القضية هي قضية وطنية تتعلق بمحاسبة الاحتلال علي جرائمه ، ويجب علي السلطة الوطنية الفلسطينية دعم هذه القضية ومساندتها وتسخير كافة الإمكانيات القانونية واللوجستية والعلاقات الدولية والتواصل مع كافة مؤسسات المجتمع الدولي وحقوق الإنسان لنصرة هذا الحق ومحاسبة الاحتلال ،

المطلوب وطنيا الآن وفي ظل التحيز الأمريكي للمخطط الصهيوني وإفشال المفاوضات أن يتم التوجه إلي المحاكم الدولية لمحاسبة ومعاقبة الاحتلال علي ما يرتكب من جرائم ضد الإنسانية ضد أبناء شعبنا الأعزل من مجازر ومذابح بشعة ،

إنها صرخة وطنية من الجريح والد الشهيد الطفل محمد جمال الدرة إلي قيادات الشعب الفلسطيني ومؤسساته بملاحقة العدو الصهيوني في كل المحاكم والمحافل الدولية لمحاسبتهم علي هذه الجرائم ضد شعبنا وقضيتنا ، والوقوف إلي جانب أسرة الشهيد محمد الدرة ومساندتهم ودعمهم حتى يتم معاقبة جنود الاحتلال القتلة الذين استهدفوا الطفل البرئ محمد أمام عدسات كاميرات الإعلام وقد رأي العالم اجمع هذه الجريمة التي ارتكبت بدم بارد ضد الطفولة والبراءة ،

[email protected]

 

اخر الأخبار