النضال الشعبي اغتيال وشحة جريمة يعاقب عليها القانون الدولي

تابعنا على:   16:20 2014-02-27

أمد/ رام الله/اعتبرت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني الجريمة البشعة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الاسرائيلية صباح اليوم الخميس والتي نفذتها بدم بارد بحق المواطن معتز وشحة (23 عاما)، بعد استهداف جنود الاحتلال منزله في بلدة بيرزيت شمال رام الله بقذائف صاروخية، دليلا على تعطش هذه الحكومة اليمينية المتطرفة للدم  والتي لا يوجد على اجندتها أي لغة للسلام .

وطالبت الجبهة المجتمع الدولي بكافة دوله ومؤسساته وفي مقدمتها مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتهم والتدخل العاجل لوقف هذا التصعيد العسكري الإسرائيلي الخطير وما ترتكبه قوات الاحتلال الإسرائيلي من جرائم حرب بشعة بحق الشعب الفلسطيني.

وقالت الجبهة ان هذه الجريمة هي جريمة حرب يعاقب عليها القانون الدولي وتتحمل الحكومة الإسرائيلية مسئوليتها وتأتي في إطار الممارسات المتواصلة لقوات الاحتلال بقتل المواطنين الفلسطينيين من خلال الاجتياحات المتواصلة واقتحام المنازل والهجمات الشرسة في استهداف الأسرى المحررين وعائلاتهم.

وحذرت الجبهة من عودة حكومة الاحتلال لسياسة الاغتيال وتحديدا ضد الاسرى المحررين ، مشيرة إلى أن جريمة اغتيال وشحة تمت بقرار سياسي اسرائيلي .

 وقالت الجبهة إن تقرير منظمة العفو الدولية (أمنستي)  الذي صدر الليلة الماضية ، اشار أن 22 فلسطينياً قتِلوا العام الماضي في الضفة الغربية بنيران إسرائيلية وأن  غالبيتهم  كانوا دون الخامسة والعشرين من العمر، وهذا مؤشر خطير على سياسة الاحتلال.

داعية الى رفع قضايا دولية على جنود الاحتلال لمحاكمتهم لارتكابهم جرائم حرب يعاقب عليها القانون الدولي .

اخر الأخبار