وعد كيري المشئوم

16:05 2014-02-27

أحمد يونس شاهين

مع اقتراب نهاية عمر المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية نلاحظ حركة نشطة للجدال السياسي بل المناحرات السياسية إن جاز التعبير وينعكس هذا بمواقف القيادة الفلسطينية المتصلب في خندق المفاوضات وما طرحه كيري بعد أن كشف عن وجهه الحقيقي بانحيازه التام وموقفه الداعم للمفاوض الإسرائيلي وتبنيه لتلك المواقف التي تخلو من أي نوايا حسنة تجاه تحقيق السلام ودفاعه الشرس عن المطالب الإسرائيلية والتي تتضمن عناوين رئيسية أهمها وأخطرها لا تنازل عن القدس عاصمة لفلسطين وإخراجها من حلقات التفاوض كأنها أرض إسرائيلية والاحتفاظ بالأغوار تحت السيادة الإسرائيلية وعدم الانسحاب من بؤر استيطانية ذات مواقع إستراتيجية هامة في عمق حدود الدولة الفلسطينية ومطالبة الفلسطينيين بالاعتراف بيهودية الدولة ووأد حق العودة وإسقاطه من الأجندة الفلسطينية, وكما ولمحت إسرائيل بعدم إدراج غزة في أي حل مستقبلي بحجة أنها تخضع لسيطرة حركة حماس كونها بنظرهم منظمة تنخرط ضمن لائحة المنظمات الإرهابية وفقاً للتعريف الأمريكي الإسرائيلي, لو جئنا إلى تفنيد هذه النقاط السابقة الذكر لوجدنا أن أمريكا تدعم بكامل روحها الأخوية مع إسرائيل حيث أنها استبدلت وعلى لسان كيري بأن العاصمة الفلسطينية ستكون "بيت حنينا" بدلاً من القدس وهذا يحمل خطراً محدقاً لم يسبق طرحه على الإطلاق وتعمل إسرائيل عليه من خلال سياسة تهويد المدينة المقدسة واقتحامات المتطرفين لباحاته تكراراً ومراراً بشكل منتظم, أما بما يخص المستوطنات فالحكومة الإسرائيلية ما زالت ماضية في مشروعها الاستيطاني والذي نشط مع انطلاق عملية التفاوض وتصاعد التصريحات والمواقف الإسرائيلية المتطرفة للوزراء والسياسيين الإسرائيليين, والتي تصاعدت مؤخراً حتى وصلت إلى حد التهديد بالمساس بحياة الرئيس الفلسطيني محمود عباس بأنه سيلقى مصير الرئيس الراحل الشهيد أبو عمار وهذه شهادة واعتراف واضح بمسؤوليتها عن اغتياله, إن إقدام إسرائيل على هذه الفعلة الدنيئة سيؤدي إلى خلط الأوراق في الساحة الفلسطينية والى نشوء حالة من الفراغ السياسي على صعيد القيادة الشرعية تبرر لها دوليا وأمام العالم والقوى الضاغطة التخلص من أعباء التسوية السلمية للملف الفلسطيني وبحجة عدم وجود الشريك الفلسطيني القوي والمؤهل للتوقيع على أي اتفاق يمكن التوصل إليه، وأما عدم إدراج غزة من أي عملية تسوية فهذا يعود إلى الضرر الذي ألحق بنا كشعب فلسطيني نجم عن الانقسام الأسود بين شطري الوطن من كافة جوانبه السياسية والاجتماعية وغيرها. ولو راقبنا ما دار في المباحثات السياسية في باريس بين الرئيس أبو مازن وجون كيري للاحظنا صلابة الرئيس أبو مازن وتمسكه بمواقفه المبنية على الثوابت الوطنية الفلسطينية التي كفلتها القرارات الدولية حيث ثار غاضباً في وجه كيري وهدد بقلب الطاولة وخروجه عن المألوف والدبلوماسية في الحوار وهذا موقف ليس بغريب على أبو مازن وحظي بترحيب ودعم فلسطيني كبير.

لا شك أن المرحلة صعبة وخطيرة للغاية في ظل غياب حلقات الدعم العربي للموقف الفلسطيني وعلى وجه الخصوص غياب حلقة الدور المصري الذي كان دوماً فاعلاً وهذا عائد إلى حالة عدم الاستقرار التي تمر بمها مصر الشقيقة حاضنة وحامية القضية الفلسطينية ولعلها تعود لتتصدر الواجهة من جديد بعد أن تسترد عافيتها السياسية في المنطقة.

 

أحمد يونس شاهين

اخر الأخبار