الوضع الفلسطيني في سوريا

تابعنا على:   09:33 2013-10-17

ورد محمد

هل يستطيع أحد من المسؤولين أن يخبر أهلنا في سوريا عن أسباب ونتائج الزيارة الأخيرة لسوريا ؟
وهل يستطيع احد أن يطمئنا نحن اللاجئين الذين ندفع الثمن دائما عن مستقبل وضعنا هناك ؟؟؟؟
لم أسمع منذ اندلاع الحرب في الوطن الثاني لنا سوريا شعارات تنادي ضد تواجد الفلسطينيين كما أسمعها في هذه الأيام !!!!!
والأسباب ليست غامضة بالنسبة لنا بل واضحة جدا وهي وجود عناصر فلسطينية تقاتل إلى جانب العصابات المنتشرة في كل بقاع سوريا
لكن ماذنب عشرات الآلاف من الفلسطينيين الذين أقاموا على الأراضي السورية منذ بداية النكبة مروراً بالنكسة ؟؟؟
ماذنبنا لندفع أثمان الخلافات ولانجد من القيادات الفلسطينية من ينجدنا أو يجد لنا مخارج لنحيا بأمان وسلام كما كنا نحيا في سوريا قبل أن تحل الأزمة الكونية عليها ؟؟؟
لطالما اعتبرنا سوريا وطنناً لنا وكنا أمناء عليها وعلى حقوقها وهي بادلتنا بالمثل فلم يوجد فلسطيني عاش براحة وأمان كما كان الفلسطينيون في سوريا وهذه حقيقة لاخلاف عليها ولاجدال فيها , لكن الأوضاع تغيرت بالنسبة للسوريين والفلسطينيين على السواء , وفي ظل هذه الأوضاع البائسة اليائسة لاتوجد حماية للوجود الفلسطيني فما الحل والبلد تعيش وضعاً فوضوياً ؟؟
ألا يكفي شعبنا مرارة التهجير والرحيل والموت والغرق والإبادة ؟؟؟!!!
ألا يكفينا شعارات وكلمات قضت علينا وجعلتنا أهون خلق الله على خلق الله ؟؟؟
لم نسمع إلا جعجعة ولم نر طحنا !!!
لم نقرأ إلا خلافات ولم نشاهد تحركات فاعلة !!!!
لم نرى سوى زيادة في النفور من التواجد الفلسطيني أينما كنا !!!
حتى بالنسبة للدول التي لاتزال آمنة والتي يمكن لنا أن نمكث فيها ريثما تزول غيوم المأساة عن سوريا نجابه بالرفض وإغلاق جميع الأبواب من زيارة أو إقامات في وجوهنا , وكأن الأمور مرتبة سلفاً !!!
بل وكأن ساعات فنائنا وموتنا قد حسمت وماهي إلا فترة انتظار قليلة قبل أن تدق لحظة النهاية ...
لم نسمع تصريحاً يثلج الصدور ولم نعرف ماالذي دار ويدور في كواليس الزيارة الأخيرة إلى سوريا ... لم نسمع سوى بازدياد أصوات معارضة لوجودنا والخشية الكبرى من الانفلاتات التي لم تشاهدوها بأم أعينكم ولم تشعروا بمرارتها على جميع الفلسطينين السوريين سواء في سوريا أو في خارجها ...
فليس حال الفلسطيني السوري في الخارج بأفضل في هذه الفترة المظلمة من تاريخ العروبة الأسود , ولاداعي للشروحات التي قد تزعجكم !!!
فهل هذه السياسة الفلسطينية التي ننتظرها منكم ؟؟؟
أم صم لللأذان والأعين والأفواه عن ماجرى ويجري وسيجري قريباً بفضل مساعي الخير وزيارات المحبة والوداد للإطمئنان على أفراد شعبكم المسكين ؟!!!

 

اخر الأخبار