خالد : نشعر بقلق شديد اذا تواصلت المفاوضات برعاية اميركية

15:30 2014-02-27

أمد / دعا تيسير خالد ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الى عدم إضاعة مزيد من الوقت واعلان الانسحاب لفوري من المفاوضات العقيمة الجارية بدل الانتظار حتى التاسع والعشرين من نيسان القادم باعتباره السقف الزمني المتفق عليه لنهايتها بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي برعاية اميركية . جاء ذلك في سياق التعليق على التصريحات المنسوبة لوزير الخارجية الاميركي جون كيري والذي يعلن فيها أن لا احد سيشعر بالقلق اذا استغرق الامر تسعة اشهر اخرى للتوصل الى اتفاق نهائي

وأضاف : إذا كان جون كيري لا يشعر بالقلق ، فإن الشعب الفلسطيني يشعر بقلق بالغ لاعتبارين ، يتصل الاول بسياسة حكومة اسرائيل واستغلالها المفاوضات الجارية لخلق مزيد من الوقائع على الارض تخدم سياستها الاستيطانية العدوانية التوسعية وسياسة الترانسفير والتطهير العرقي التي تمارسها في أكثر من مكان في الضفة الغربية وسياسة التهويد ، التي تمارسها وخاصة في مدينة القدس العربية والنوايا المبيتة على هذا الصعيد ضد المسجد الاقصى المبارك ، ويتصل الاعتبار الثاني بسياسة الادارة الاميركية ومقترحات جون كيري التي يعرضها في ما يسمى باتفاق الاطار والمنسقة في معظمها بشكل واضح مع الجانب الاسرائيلي والتي يسعى الوسيط الاميركي لفرضها على الجانب الفلسطيني باعتباره حسب ما يعتقد الطرف الاكثر استجابة للضغوط وعمليات الابتزاز

واكد تيسير خالد ان سياسة الادارة الاميركية ورعايتها الحصرية للمفاوضات قد دمرت تماما جميع الفرص للتقدم نحو تسوية شاملة ومتوازنة للصراع تقوم على اساس قرارات الشرعية الدولية وتوفر الامن والاستقرار لجميع شعوب ودول المنطقة وفي المقدمة منها دولة فلسطين وعاصمتها القدس العربية وتصون حقوق اللاجئين في العودة الى ديارهم ، التي هجروا منها ، وهو ما بات يملي وضع حد لهذه الرعاية الاميركية  وتحويل ملف التسوية الى رعاية دولية كما هو الحال مع الملف النووي الايراني وملف الازمة السورية .

 

اخر الأخبار