إحراق مركز لشرطة الاحتلال ومواجهات خلال تشييع الشهيد جهاد الطويل

11:47 2014-02-27

أمد / القدس المحتلة : أحرق عشرات الشبان في مدينة القدس المحتلة مركزا تابعا لشرطة الاحتلال بمدخل باب الأسباط 'أحد بوابات القدس القديمة' قرب مدخل المسجد الأقصى المبارك، احتجاجا على ظروف استشهاد الأسير جهاد الطويل.

واندلعت مواجهات عنيفة بين قوات الاحتلال والشبان في المنطقة، عقب تشييع جثمان الشهيد الطويل(47 عاما) مساء أمس، الذي استشهد الاثنين الماضي بعد الاعتداء عليه في سجن 'بئر السبع –ديكل'، حيث امتدت هذه المواجهات إلى حي راس العامود مسقط رأس الشهيد.

وتسلمت عائلة الشهيد جثمانه من مستشفى أبو كبير عند الساعة الثامنة من مساء أمس، وتعمدت إدارة المستشفى المماطلة في تسليمه، ثم نقلته العائلة إلى مستشفى المقاصد بالقدس، ومنه إلى منزله في حي رأس العمود لإلقاء نظرة الوداع الأخيرة عليه.

وسارت الجنازة من منزله إلى المسجد الأقصى سيرا على الأقدام، ورفعت الأعلام الفلسطينية، فيما ردد المشيعون هتافات مناصرة للشهيد وأخرى مطالبة بالتحقيق في ظروف وملابسات الاعتداء عليه.

وفي وقت لاحق، وعند منتصف الليلة الماضية، تجددت المواجهات في حي رأس العامود بين الشبان وقوات الاحتلال، التي أطلقت القنابل الصوتية الحارقة والغازية السامة المسيلة للدموع والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، في حين رد الشبان بالحجارة وأشعلوا  إطارات السيارات في الشارع الرئيسي.

واعتقل الشهيد الطويل نهاية العام الماضي ليقضي حكما بالسجن الفعلي لمدة 3 أشهر بتهمة 'قيادة مركبة دون ترخيص'.

اخر الأخبار