مرحبا بقرار البرلمان الاردني

عبدربه يكشف لـ (أمد) عن الخطوات التي ستتخذها القيادة الفلسطينية في حال فرضت اسرائيل سيادتها على الأقصى

22:31 2014-02-26

أمد/ رام الله – خاص : قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ياسر عبدربه ، نقدر عاليا موقف البرلمان الاردني اتجاه الانتهاكات الاسرائيلية، وأن ردنا لن يتوقف عند الانسحاب من المفاوضات وحسب ولكن سنلجأ الى اتخاذ مواقف حاسمة وغير مسبوقة .

وقال عبدربه في تصريخ خص به (أمد) : "استمرار اسرائيل لمحاولات جص النبض ، ومناقشتها في الكنيست فرض سيادتها على الأقصى ، سنقابلها بمواقف حاسمة لا تقتصر على وقف المفاوضات ، وانما الذهاب الى مجلس الأمن الدولي ، ودعوة الرباعية الدولية للانعقاد الفوري ، والدعوة الى عقد قمة عربية والمؤتمر الاسلامي لدراسة المواقف الواجب اتخاذها للجم العدوان الاسرائيلي ، ومحاولة حكومة نتنياهو الاستخفاف بمشاعر العالمين الاسلامي والمسيحي .

وأضاف أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أن هذه العملية التي تحاول فيها اسرائيل  قياس ردود الفعل ، يجب مواجهتنا ووأدها في مهدها وقبل فوات الأوان .

وكان رئيس الوزراء الأردني عبد الله نسور قد قال إن الأردن قد يعيد النظر في معاهدة السلام مع إسرائيل في حالة تطبيق "السيادة الإسرائيلية" على الحرم القدسي الشريف.

وقال في مقابلة صحفية، إن فرض "السيادة الإسرائيلية" سيكون بمثابة خرق لمعاهدة السلام الإسرائيلية الأردنية، مشيرًا إلى أن الأردن سيعيد النظر في مثل هذه الحالة في جميع بنود المعاهدة.

تجدر الإشارة إلى أن معاهدة السلام تمنح الأردن وصاية على المقدسات الإسلامية في القدس الشرقية

من جهته صوت البرلمانيون الاردنيون اليوم الاربعاء بالإجماع على طرد السفير الإسرائيلي في عمان، رداً على محاولات الكنيست الإسرائيلي سحب السيادة الأردنية عن المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس.

كما صوت النواب في جلستهم الصباحية على سحب السفير الأردني من تل أبيب، ومخاطبة كافة الاتحادات البرلمانية الدولية لاطلاعها على الممارسات الإسرائيلية في القدس.

وكان النائب يحيى السعود طالب خلال الجلسة بالتصويت على طرح الثقة في الحكومة، في حال عدم التوجه بمشروع قانون لإلغاء اتفاقية وادي عربة.