د. نبـيـل خـيـر : الرئيس محود عباس رمز الشرعية والأسرى قضية وطنية

23:26 2014-02-25

أمد / رام الله : صرح د. نـبـيـل خـيــر الناطق الرسمي للإتحاد العام للجاليات الفلسطينية في أوروبا أن الهيئة الإدارية للإتحاد قررت البدء بالتحضير لمؤتمر الأسرى الفلسطينيين واتفقت الهيئة الإدارية على أن يقوم الأخ مازن الرمحي رئيس الإتحاد بمتابعة ذلك مع نادي الأسير الفلسطيني والأخ عيسى قراقع وزير الأسرى الفلسطينيين في الحكومة الفلسطينية

وأشار إلى أن الهيئة الإدارية قررت عقد مؤتمر الأسرى في مدينة بودابست الهنجارية خلال الأشهر القليلة القادمة وسيشارك في هذا المؤتمر شخصيات أوروبية قانونية تعمل في مجال حقوق الإنسان لدعم مسيرة الدفاع عن حقوق الأسرى في سجون الإحتلال.

وأكد د . نبـيـل خـيـر أن قضية الأسرى الفلسطينيين قضية وطنية بالدرجة الأولى ولا يمكن إختزالها بالبعد الإنساني فقط . وشدد على أن قضية الأسرى يجب أن تأخذ إهتمام أكبر على المستويين العربي والدولي للسعي عبر المحافل والمنابر الدولية لطرح قضية الأسرى بشكل أعمق وأوسع لإبراز معاناة الأسرى والظلم الواقع عليهم وحقهم الإنساني والقانوني .

وقال أن الإتحاد العام للجاليات الفلسطينية في أوروبا سيعمل على تفعيل قضية الأسرى في السجون الإسرائيلية كأولوية فلسطينية لتأخذ إهتمام أكبر في الشارع الأوروبي والهيئات والمؤسسات وعلى المستوى الرسمي ليس لوجوب معاملتهم معاملة إنسانية وحمايتهم من جميع أعمال العنف فحسب بل للمطالبة بحريتهم وإطلاق سراحهم كحق مشروع لهم.

وأكد أن قضية الأسرى ليست قضية مرحلية وتعتبر مدخل هام لطرح القضية الفلسطينية بشكل أوسع على الرأي العام الدولي لفضح الإحتلال ومخالفاته لإتفاقيات جنيف والصليب الأحمر الدولي وأشار إلى أن الإتحاد سيولي إهتمام كبير لقضية الأسرى بشكل دائم ومستمر إلى أن يتحرر أخر أسير في السجون الإسرائيلية .

وطالب بإسم الإتحاد العام للجاليات الفلسطينية في أوروبا بضرورة تضافر الجهود لدعم مبادرة السيد الرئيس محمود عباس لإنجاح الجهود الرامية لتوحيد الجاليات الفلسطينية في أوروبا وأبدى إستعداد الهيئة الإدارية لإتحاد الجاليات للتعاون مع جميع الأطراف بهذا الخصوص للعمل تحت راية دولة فلسطين لما فيه مصلحة للجاليات وللشعب الفلسطيني وقضيته العادلة ويساهم في بشكل ايجابي بوحدة التمثيل الفلسطيني والجهد الرامي إلى شرح الموقف السياسي الفلسطيني وترويجه للرأي العام الأوروبي وإبراز المواقف الفلسطينية على مختلف المسارات من أجل تحقيق الأهداف الوطنية . وبسؤاله عن ما تردد حول بعض التحركات في الساحات الأوروبية لأشخاص اعتمدت على نشاطات وتحركات خارجة عن الإطار الشرعي الفلسطيني

وأكد أن هذه الأخبار والمعلومات أخذت أكبر من حجمها وأن الإتحاد العام للجاليات الفلسطينية في أوروبا والجاليات الفلسطينية المنتشرة في الساحات الأوروبية تقف وستقف بحزم أمام أي تحركات خارجة عن الإطار الوطني والشرعية الفلسطينية الذي يمثلها الرئيس الفلسطيني محمود عباس وأكد أن الجاليات أسوة بشعبنا الفلسطيني تقف بثبات خلف القيادة الفلسطينية الشرعية وتمسكها بالثوابت الفلسطينية ومواقفها وتوجهاتها الداعية إلى التمسك بالوحدة وإنهاء الإنقسام والعودة إلى الشعب الفلسطيني ليمارس حقه الديمقراطي في انتخابات حرة ونزيه.

اخر الأخبار