هل ستتحسّن علاقات أنقرة مع واشنطن؟

تابعنا على:   21:47 2017-02-25

عطا الله شاهين

يرى المحللون بأن المحادثات التي تجريها أنقرة مع واشنطن ستعود على أنقرة ببداية فتح صفحة جديدة مع واشنطن، ومن الممكن أن تكون بداية جديدة في العلاقات وتحسينها بينهما.

وكما هو معلوم بأن واشنطن كانت من حلفاء أنقرة، إلا أنها لم تعرف أين يجب عليها أن تقف في الأزمة السورية، إذ قامت بدعم بعض التنظيمات التي تهدد تركيا، بالإضافة إلى أنها لم تسلّم غولن لأنقرة.

وترى أنقرة بأن إنهاء علاقاتها مع واشنطن لم يكن خيارا خاطئا، وفي ذات الوقت قامت وحسّنت علاقاتها بموسكو، إلا أن واشنطن ما زالت في المركز الأول بالنسبة إلى أنقرة، أي أن أنقرة تريد في أولوياتها علاقات مع الدول الغربية ومنها الولايات المتحدة الأمريكية.

كما أن أنقرة حافظت على هدوءها، رغم تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بخصوص بدايته السيئة تجاه المسلمين، فكما هو بالنسبة لأنقرة فإن علاقاتها بواشنطن لا تقتصر في ملف الأزمة السورية، إنما أيضا يهمها قضية فلسطين، ومن هنا فإن سياسات واشنطن في الشرق الأوسط مهمة بالنسبة إلى أنقرة، فأنقرة ترى من جانبها بأن تطوير علاقاتها مع واشنطن ضروري، لا سيما في ظل أوضاع المنطقة، التي ما زالت فيها الأوضاع السياسية غير مستقرة.

اخر الأخبار